توتر في في منطقة أبيي إثر مقتل زعيم قبلي سوداني

Image caption منطقة أبيي لا تزال موضوع نزاع بين السودان وجنوب السودان

تصاعدت أجواء التوتر في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان عقب إطلاق نار بين مليشيات قبيلة المسيرية وقوات حفظ السلام الأممية الذي أودي بحياة زعيم قبلي سوادني بارز في أبيي، هو زعيم قبيلة دينكا، كويال دنغ ماجوك، وجرح عدد من أفراد القوات الأممية في الحادث.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى ضبط النفس وناشد القبيلتين وحكومتي السودان وجنوب السودان بتجنب التصعيد بعد مقتل ماجوك وأحد أفراد قوة السلام الإثيوبية السبت.

وقال أحد السكان لوكالة أنباء فرانس برس "يبدو أن افراد قبيلة دينكا غاضبون"، وتحدث عن اشتعال النيران في وسط مدينة أبيي حيث يملك افراد من قبيلة المسيرية بعض المتاجر.

وقد فرض منع التجوال واقامت قوة السلام التابعة للأمم المتحدة نقاط تفتيش إضافية محاولة تقييد الحركة ومنع التجمع.

وقال منسق المساعدات الإنسانية لجنوب السودان توبي لانز في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، نحن نكثف الدوريات بغرض احتواء الحدث".

وتقع منطقة أبيي الغنية بالنفط بين السودان وجنوب السودان اللذين انفصلا في عام 2011 ، وهما يتنازعان السيادة على الإقليم إلى اليوم.

ويعود النزاع إلى خلاف بين مزارعين في أراضي قبيلة الدنكا الموالية لجنوب السودان ومربي ماشية من قبيلة المسيرية.

ولذلك وضعت منطقة أبيي بصفة مؤقتة تحت إدارة قوات تابعة للأمم المتحدة.

ووقع الحادث يوم السبت عندما حاصرت مليشيات قبيلة المسيرية مسؤولين من جنوب السودان جاءوا لبحث مستقبل الإقليم، وحاولت قوات حفظ السلام تخليصهم.

المزيد حول هذه القصة