وزير دفاع زيمبابوي: "رئيس الوزراء تسفانغيراي معتوه"

Image caption شيوانغا حليف الرئيس روبرت موغابي

قال وزير الدفاع الزيمبابوي قسطنطين شيوانغا، وهو من حلفاء الرئيس روبرت موغابي، إنه لن يجتمع برئيس الوزراء لبحث التغييرات التي اقترح الأخير إدخالها على القطاع الأمني في البلاد.

ويدعو رئيس الوزراء مورغان تسفانغيراي، زعيم حزب حركة التغيير الديمقراطي المنخرطة في ائتلاف هش مع حزب موغابي ZANU-PF، إلى إعادة هيكلة هذا القطاع الذي يقول إنه موال لموغابي وحزبه.

وقال شيوانغا في تصريحات نقلتها صحيفة صنداي ميل الحكومية "لا وقت لدينا للتحدث إلى خونة. من الواضح أن تسفانغيراي معتوه وبحاجة إلى طبيب أمراض عقلية ماهر."

وقال شيوانغا إن الاجتماع بتسفانغيراي سيكون "استهزاءا بالألوف الذين ضحوا بأرواحهم وهم يقاتلون من أجل استقلال البلاد."

وكان قادة قوات الأمن في زيمبابوي - وكلهم من مؤيدي الرئيس موغابي - قد أقسموا بأنهم لن يتبعوا زعيما كتسفانغيراي لم يشارك في حرب الاستقلال.

وكان وزير الدفاع يعلق على تقارير أوردها الإعلام الزيمبابوي المحلي تفيد بأن مسؤولي حزب حركة التغيير الديمقراطي ينوون الاجتماع بالقادة الأمنيين لبحث مصيرهم في حال فوز الحركة بالانتخابات المزمع اجراؤها في موعد لاحق من العام الحالي.

وكان موغابي - الذي وصف تسفانغيراي يوما بأنه عميل للغرب - قد تعهد بالامتناع عن تطبيق أي من الاصلاحات التي يطالب رئيس وزرائه بادخالها على الجهاز الامني قائلا إن هذه الاصلاحات ما هي الا مؤامرة غربية تهدف إلى اضعاف قوات الأمن الزيمبابوية.

المزيد حول هذه القصة