احتجاجات بنغلاديش: الشرطة تعتقل زعيم جماعة حفظة الإسلام

Image caption تحولت المظاهرات إلى مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن

أعلنت الشرطة في بنغلاديش اعتقال رئيس جماعة إسلامية حشدت مظاهرات ضخمة في العاصمة دكا، شابتها أعمال عنف وأسفرت عن مقتل 19 شخصا وإصابة العشرات.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت جنيد بابوناغاري زعيم جماعة (حفظة الإسلام) التي نظمت مظاهرات الأحد بمشاركة مئات الآلاف من الأشخاص.

وبعد خروج المظاهرة، اندلعت اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، امتدت ليوم الاثنين.

وخلال الاضطرابات، أقام المحتجون حواجز في المدينة وأشعلوا النار في مركبات ومتاجر.

وتطالب جماعة حفظة الإسلام بتطبيق عقوبة الإعدام على من يسيء للإسلام، وكذلك بفرض نظام إسلامي أكثر محافظة.

واستخدمت قوات الأمن قنابل الصوت والرصاص المطاطي لتفريق المحتجين الذين تركز احتجاجهم في الحي المالي من عاصمة بنغلاديش.

وأفادت الخدمة البنغالية في بي بي سي بأن الآلاف من المحتجين فروا من المنطقة بعد أن بدأت الشرطة في السيطرة على الحي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتستمد جماعة (حفظة الاسلام) قوتها من المدارس الدينية. لكن الحكومة، التي تعتبر بنغلاديش ديمقراطية علمانية، رفضت مطالب الجماعة بسن قانون جديد للتجديف.

وكانت الشيخة حسينة واجد، رئيسة الوزراء، قد صرحت يوم الجمعة الماضي أن القانون الحالي يفي بالغرض، مؤكدة أن الحكومة قد لبت بالفعل الكثير من مطالب الجماعة.

ويشكل المسلمون نحو تسعين في المئة من سكان بنغلاديش، في حين يغلب الهندوس على النسبة الباقية.

المزيد حول هذه القصة