مقتل 15 في تفجير استهدف تجمعا انتخابيا لحزب إسلامي في باكستان

صورة لتجمع انتخابي في باكستان
Image caption يعد هذا أول هجوم مميت على حزب سياسي في منطقة القبائل منذ بدء الحملة الانتخابية

قتل 15 شخصا وجرح أكثر من 40 آخرين في انفجار قنبلة استهدفت تجمعا انتخابيا تابعا لحزب جمعية علماء الإسلام في مدينة كورم القبلية شمال غربي باكستان.

وقالت مصادر أمنية للبي بي سي إن الهجوم نُفِّذ بواسطة قنبلة يتحكم فيها عن بعد زرعت داخل إحدى المدارس حيث أقيم التجمع الانتخابي الذي يأتي قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة يوم السبت المقبل.

وصرح رياض خان، المسؤول الاداري البارز في كورام لفرانس برس، أن أحد المرشحين كان يتحدث أمام أنصاره من المبنى الذي وقع فيه التفجير.

ويعد هذا أول هجوم على حزب سياسي في منطقة القبائل يؤيد حركة طالبان في أفغانسان في حربها ضد الولايات المتحدة والدول الغربية وذلك منذ بدء الحملة الانتخابية.

وأدت الهجمات التي شنتها حركة طالبان باكستان على ثلاثة أحزاب سياسية رئيسية إلى أكثر من 70 قتيلا، ما منع مرشحين بارزين في هذه الأحزاب من تنظيم حملات انتخابية عامة.

ويثير الهجوم في منطقة كورام تساؤلات بشأن ما إذا كانت حركة طالبان قد قررت توسيع مجال حملتها لتشمل أحزابا إسلامية.

ويذكر أن حزب علماء الإسلام، حزب ديني في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته في إقليم كورام، وهو أحد الاقاليم السبعة التي تتألف منها منطقة القبائل الباكستانية المحاذية لافغانستان والتي ينتشر فيها مقاتلو طالبان.

وتشهد إقليم كورام أعمال عنف مذهبية مستمرة بين الاغلبية السنية والاقلية الشيعية.

المزيد حول هذه القصة