4 سعوديين رهن التحقيق للاشتباه في ضلوعهم بتفجير الكنيسة في تنزانيا

تنزانيا
Image caption قال مسؤول محلي إن السعوديين الأربعة كانوا قد وصلوا إلى مطار أروشا يوم السبت

اعتقل 4 سعوديين وتنزانيان للاشتباه في تورطهم في الانفجار الذي شهدته كنيسة بمدينة أروشا في شمالي تنزانيا، حسب مسؤول محلي.

وأدى الانفجار الذي تعرضت له الكنيسة المزدحمة بالمصلين إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من 50 آخرين، حسب مسؤولين.

وقال حاكم مدينة أروشا، ماغيسا مولونغو، إن السعوديين الأربعة كانوا قد وصلوا إلى مطار أروشا يوم السبت وإن التنزانيين الآخرين مسيحيان لكنه لم يقدم معلومات إضافية.

ووصف رئيس البلاد، جاكايا كيكويتي، في بيان الحادث بأنه "فعل إرهابي ارتكبه شخص قاس أو مجموعة تعمل ضد مصلحة البلد".

وتقول الشرطة إنها تعتقد أن انفجار الأحد ناجم عن قنبلة.

وحدث الانفجار خلال الافتتاح الرسمي لكنيسة الروم الكاثوليك الجديدة في ضاحية أولاسيتي عندما كان يقام أول قداس بها شهد إقبالا كثيفا من قبل المصلين.

وكان من ضمن المدعوين إلى حفل الافتتاح سفير الفاتيكان لدى تنزانيا، الأسقف فرانسيسكو مونتيسيلو بادييا، وأسقف أروشا لكنهما لم يصابا بأذى.

وشن الهجوم بالرغم من الانتشار الأمني الكثيف في المنطقة.

ويذكر أن مدينة أروشا أصبحت قبلة سياحية يؤمها السائحون لزيارة متنزه سيرينجيتي الشهير وقمة جبل كيليمانغارو الذي تغطيه الثلوج.

وقال وزير الخارجية التنزاني، برنارد ميمبي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه أصيب بـ "صدمة كبيرة" بسبب الهجوم.

وشهدت تنزانيا في الآونة الأخيرة عنفا طائفيا بين المسيحيين والمسلمين.

ويذكر أن الشرطة في جنوبي تنزانيا استخدمت في الشهر الماضي القنابل المسيلة للدموع بهدف تفريق 200 من مثيري الشغب المسيحيين كانوان يحاولون إحراق مسجد بسبب نزاع بشأن ذبح حيوان.

وقتل كاهن مسيحي رميا بالرصاص في شهر فبراير/شباط الماضي في جزيرة زنجبار التي تقطنها أغلبية مسلمة.

المزيد حول هذه القصة