مسؤولون أمريكيون: إبعاد صاروخين عن موقع الإطلاق في كوريا الشمالية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن مسؤولون أمريكيون أن كوريا الشمالية نقلت صاروخين من طراز موسودان من وضع الاستعداد للإطلاق على الساحل الشرقي الى موقع آخر.

ويبلغ مدى صاروخ موسودان ثلاثة آلاف وخمسمائة كيلومتر.

وقال المسؤولون الأمريكيون إن بلادهم لا تعتقد أن الصاروخين نقلا إلى موقع إطلاق بديل وإنما إلى موقع لا يمكن اطلاقهما منه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية رفض الكشف عن هويته قوله إن الصاروخين كانا جاهزين للإطلاق في أي لحظة إلا أنهما "سحبا" من موقع اطلاقهما ولم يعد هناك أي تهديد داهم.

وتأتي هذه الخطوة قبيل ساعات من محادثات ستجمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما برئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه في البيت الأبيض في واشنطن.

Image caption يبلغ مدى الضاروخ 3500 كيلو مترا

وكان التوتر بلغ أشده بين كوريا الشمالية من جهة وبين كوريا الجنوبية وحليفتها الولايات المتحدة من جهة أخرى بعد تهديد بيونغيانغ بتوجيه ضربات لهما، بالتزامن مع التدريبات العسكرية المشتركة بين سيول وواشنطن التي انتهت في نهاية شهر أبريل/ نيسان الماضي.

ضربة نووية

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت أنها في حالة حرب مع كوريا الجنوبية، وتعهدت بإعادة تشغيل مفاعل نووي، وذلك في تحد لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وهددت مطلع الشهر الجاري بشن هجمات نووية على الولايات المتحدة، وهو ما ردت عليه الولايات المتحدة بإعلان نقل درع صاروخية إلى جزيرة غوام الأمريكية بالمحيط الهادئ.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إن الدرع سيكون جاهزا في غضون أسابيع، لينضم بذلك إلى السفن الحربية التي أرسلتها الولايات المتحدة بالفعل مع تصاعد أزمة شبه الجزيرة الكورية.

المزيد حول هذه القصة