تجمع حاشد في كوالالمبور للاحتجاج على نتائج الانتخابات الماليزية

تجمع معارض حاشد في كوالالمبور
Image caption دعا للتجمع الاحتجاجي زعيم التحالف المعارض أنور إبراهيم

تجمع عشرات الآلاف من مؤيدي المعارضة الماليزية في ملعب قرب العاصمة الماليزية كوالالمبور لإعلان رفضهم للانتخابات التي جرت في البلاد الأحد الماضي وأعادت الائتلاف الحاكم إلى السلطة لدورة جديدة.

وتقول وكالة أسوشييتدبرس إن عدد المشاركين في التجمع الإحتجاجي يصل إلى 40 ألف مشارك.

وقد دعا لهذه المظاهرة زعيم التحالف المعارض أنور إبراهيم الذي وعد بشن "حملة شرسة" ضد ما وصفه بسرقة الانتخابات وتزوير إرادة الناخبين.

ويتهم تحالف المعارضة، الذي يضم ثلاثة أحزاب معارضة، ائتلاف الجبهة الوطنية الحاكم باستخدام ناخبين غير مسجلين وتزوير التصويت ومخالفات أخرى للفوز في الانتخابات الأخيرة وتمديد فترة حكمهم المتواصلة منذ 56 عاما.

ورفض رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق هذه الإتهامات مشددا على أن الانتخابات كانت حرة وعادلة.

وفاز ائتلاف الجبهة الوطنية الحاكم بـ 133 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغة 222 مقعدا، بيد أن تحالف أنور المعارض وعد بتصعيد إعتراضاته قضائيا وشعبيا ضد نتائج الانتخابات الأخيرة التي منحته 30 مقعدا فقط.

وقال مراقبون مستقلون إن ثمة عيوبا شابت الانتخابات.

وإتهم رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق أنور إبراهيم بمحاولة إحداث قلاقل وأعمال شغب في الشوارع.

وكانت السلطات الماليزية حذرت المشاركين في التجمع الإحتجاجي بأنهم قد يتعرضون للاعتقال.

المزيد حول هذه القصة