الابراهيمي يرحب بالإتفاق الروسي- الامريكي حول سوريا

Image caption قال الابراهيمي بأن تكون تصريحات موسكو دعوة للتفكير فقط بالشعب السوري والطرق الكفيلة بإنقاذ سوريا

رحب مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي بالإتفاق الروسي- الأمريكي كخطوة لإنهاء الصراع الدائر في البلاد.

وكان وزيرا الخارجية الروسي والامريكي سيرغي لافروف وجون كيري في موسكو، أعلنا ان البلدين اتفقا على حث النظام السوري ومعارضيه على ايجاد حل سياسي للنزاع المستمر منذ اكثر من سنتين.

وقال الابراهيمي في بيان له الاربعاء "انها المعلومات الاولى التي تدعو الى التفاؤل منذ وقت طويل جدا"، مؤكدا ان "التصريحات التي صدرت في موسكو تشكل خطوة اولى الى الامام هامة جداً لكنها ليست سوى خطوة اولى".

وصرح الابراهيمي لبي بي سي "آمل أن تكون تصريحات موسكو دعوة لتوعية الجميع بأن عليهم التفكير فقط بالشعب السوري والطرق الكفيلة بإنقاذ سوريا".

مؤتمر دولي

واضاف الابراهيمي ان "كل المعطيات تدعو الى الاعتقاد" بان هذا التوافق الذي تم سيحصل على دعم الاعضاء الاخرين في مجلس الامن الدولي.

وقال مراسل بي بي سي في بيروت جيم مير إن "العديد من المعارضين السوريين لا يحبذون فكرة التفاوض في ظل بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه، إلا أن هذا ما تطلبه الإدراة الأمريكية في الوقت الحالي".

اتفاق جنيف

وأضاف مير "من الممكن أن يعقد المؤتمر الدولي الذي أعلن عنه كيري ولافروف قبل نهاية الشهر الجاري للبناء على اتفاق جنيف الذي اقرته مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس الاعضاء في مجلس الامن وتركيا والجامعة العربية) في حزيران/يونيو الماضي".

وينص اتفاق جنيف على تشكيل حكومة انتقالية بـ "صلاحيات تنفيذية كاملة" تسمي "محاورا فعليا" للعمل على تنفيذ الخطة الانتقالية، على ان تضم الحكومة اعضاء في الحكومة الحالية وآخرين من المعارضة"، من دون التطرق الى مسألة تنحي الاسد.

وكانت سوريا رحبت وقتها بـ "النقاط الجوهرية" في خطة جنيف، في حين تحفظت المعارضة على الخطة مطالبة بحل يشمل رحيل الاسد.

المزيد حول هذه القصة