قضية المختطفات في أوهايو: اتهام أرييل كاسترو بالاغتصاب والخطف

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وجهت الشرطة في ولاية اوهايو الامريكية الاتهام رسميا لأرييل كاسترو باختطاف واغتصاب ثلاث نساء كن محتجزات على مدى عشر سنوات في منزل في مدينة كليفلاند.

ويمتلك أرييل كاسترو، 52 عاما، المنزل الذي تم انقاذ اماندا بيري (27 عاما) وجينا ديجيسوس (23 عاما) وميشيل نايت (32 عاما) منه يوم الاثنين.

والقت الشرطة القبض على شقيقيه بدرو (54 عاما) واونيل (50 عاما) ولكن لم يوجه لهما الاتهام.

وقالت الشرطة في وقت سابق إن النساء الثلاث كن مقيدات بحبال وسلاسل.

وقالت الشرطة إن الثلاث لا يتذكرن الخروج من المنزل سوى مرتين اثناء سنوات احتجازهن، وفيهما لم يذهبن إلا إلى مرآب السيارات بالمنزل وهن متنكرات.

وأثار العثور عليهن الكثير من الاهتمام في كليفلاندأ حيث كان يعتقد أنهن قتل او توفين.

الأخوان "غير ضالعين"

وفي مؤتر صحفي الاربعاء، قالت السلطات إن ارييل كاسترو ستوجه إليه اربع اتهامات بالخطف تشمل الثلاث نساء وابنة بيري التي يبلغ عمرها ستة أعوام، والتي يزعم أنها ولدت في الاسر.

Image caption قالت الشرطة إن أرييل كاسترو (في المنتصف) أبقى شقيقيه بمنأى عن الاحداث

كما وجهت لكاسترو ثلاثة اتهامات بالاغتصاب، واحد ضد كل من الثلاث.

وقالت الشرطة في مؤتمر صحفي إنه تم جمع اكثر من مائتي دليل من المنزل الذي احتجزت في المختطفات.

وقالت إن التحدث الى النساء الثلاث ادى الى حصول الشرطة على معلومات تكفي لتوجيه الاتهام لكاسترو وأن اتهمات اخرى قد تتم اضافتها.

ولكن ممثل الادعاء فيكتور بيريز قال إنه لا توجد ادلة على أن اخويه بدرو واونيل "كانا ضالعين في ارتكاب هذه الجرائم".

وقال ايد تومبا من شرطة اوهايو إن "ارييل ابقى الجميع بمنأي عما يجري".

وقال إن النساء لم يكن في غرفة واحدة "ولكنهن كن يعرفن بعضهن البعض ويعرفن انهن موجودات".

وقال مصدر قريب من القضية لبي بي سي إنه اثناء سنوات الاختطاف، حملت احدى المختطفات عدة مرات واجهض حملها اكثر من مرة.

وأضاف المصدر أن مختطفة اخرى وتعرضت لضرب مبرح فاجهضت.

وقال أيضا إن احدى المختطفات اجبرت على مساعدة بيري اثناء الولادة وهددت بالقتل اذا لم يولد الطفل بحالة جيدة.

واجرت الشرطة فحصا للفتاة لتحديد هوية والدها.

ومازالت نايت في المستشفى بينما تم تسليم المختطفتين الاخريين الى اسرهم.

وتجمع مئات الأشخاص أمام منزل عائلة ديجيسوس لتحية جينا البالغة من العمر 23 عاما لدى عودتها.

ودعا أفراد عائلة جينا، في مؤتمر صحفي، الجيران للمساعدة في البحث عن طفلة غائبة تدعى آشلي سامرز، والتي اختفت منذ 2007، عندما كان عمرها 14 عاما.

تم العثور على النساء الثلاث بعد أن سمع الجيران صراخ اماندا بيري ، التي اختفت منذ عام 2003 وكان عمرها انذاك 16 عاما، أثناء هروبها من المنزل في غياب المشتبه بهم.

وعندما وصلت الشرطة إلى المنزل عثرت على المرأتين الأخريين والطفلة الصغيرة.

يذكر أن جينا ديجيسوس اختفت منذ عام 2004 وكان عمرها انذاك 14 عاما بينما اختفت ميشيل نايت عام 2002 وكان عمرها 20 عاما.