مختطفات أوهايو: ارييل كاسترو والد ابنة احدى المختطفات

Image caption قال الادعاء العام إنه سيطلب عقوبة الإعدام في حق كاسترو

أكدت السلطات الامريكية أن أرييل كاسترو مختطف الفتيات في ولاية أوهايو هو والد الطفلة التي انقذت من بيته.

ووجه الاتهام الى كاسترو باختطاف واغتصاب اماندا بيري (27 عاما) وجينا ديجيسوس (23 عاما) وميشيل نايت (32 عاما).

وقال المحققون إن تحليل الحمض النووي اثبت ان كاسترو هو والد ابنة بيري ذات الستة اعوام،التي ولدت في الاسر.

وتم انقاذ الاربعة يوم الاثنين عندما هربت بيري وخبرت السلطات.

وفي الوقت ذاته عادت نايت اللا المنزل بعد خروجها من المستشفى، وهي آخر المختطفات الثلاث في العودة الى اسرتها.

وقال الادعاء العام إنه سيطالب بإنزال عقوبة الإعدام في حق كاسترو (52 عاما).

وأوضح المدعي العام، تيم ماك جينتي، أن الأدلة تثبت أن المتهم أجهض إحدى المختطفات بالقوة، ثم اعتدى عليها جسديا ومنع عنها الغذاء لإسقاط حملها.

وينص القانون في ولاية أوهايو على عقوبة الإعدام في الجرائم الخطيرة خلال الاختطاف، وهو ما ينطبق على كاسترو، حسب ما قاله المدعي العام.

وقال تيم ماغينتي مدعي مقاطعة كاياهوغا إن "مختطف الاطفال كان يدير غرفة تعذيب وسجنا خاصا في قلب مدينتنا".

وقد مثل المتهم يوم الخميس أمام المحكمة في مدينة كليفلاند، مقيدا بالأغلال ومرتديا لباسا أزرق، ولم يرد على التهم الموجهة إليه.

وقد وجهت له المحكمة أربع تهم بالاختطاف، تشمل الفتيات الثلاث وابنته البالغة 6 أعوام، والتي يبدو أنها ولدت في فترة احتجاز أمها.

ويواجه سائق حافلة النقل المدرسي السابق أيضا تهما باغتصاب الفتيات الثلاث.

وحدد القاضي قيمة الكفالة بمبلغ 8 مليون دولار، وهو ما يعني أن كاسترو سيبقى في الحبس، إلى أن يحين موعد محاكمته.

وقالت محامية المتهم، كاثلين ديمتز، إنه وضع تحت المراقبة، في حبس انفرادي، مخافة إقدامه على الانتحار.

وأفادت تسريبات من تقارير الشرطة إن كل فتاة اختطفت بعدما قبلت الركوب مع أرييل كاسترو في سيارته.

وظهرت ابنة المتهم، أرلين، على إحدى القنوات التلفزيونية، باعتبارها آخر من شاهد الضحية جينا ديخيسوس، قبل اختطافها، لتعبر عن تأثرها بما حدث وتطلب العفو من الضحايا.

وقالت الفتيات للشرطة إنهن خرجن مرتين فقط خلال فترة احتجازهن.

المزيد حول هذه القصة