بلغاريا تصادر أوراق اقتراع غير قانونية عشية الانتخابات

قال مسؤولون بلغاريون إنهم صادروا 350 ألف ورقة اقتراع غير قانونية قبل يوم من الانتخابات البرلمانية.

وقال الادعاء إنه عثر على أوراق الاقتراع في مطبعة يمتلكها عضو في حزب يمين الوسط "غيرب".

وخسر "غيرب" السلطة في فبراير/شباط الماضي اثر احتجاجات بشأن انخفاض مستويات المعيشة وتفشى الفساد.

ولا يتوقع أن يفوز اي حزب في انتخابات الاحد، التي ستراقبها عن كثب منظمة الامن والتعاون في أوروبا.

وقال مكتب المدعي العام في العاصمة صوفيا "عثر على اكثر من 350 ألف ورقة اقتراع مطبوعة، كانت جاهزة للاستخدام في الانتخابات البرلمانية، في مخازن مطبعة في كوستينبرود".

وأنكر مالك المطبعة، وهو عضو في المجلس المحلي، انه قام بما يخالف القانون وقال إنه يملك رخصة لطبع أوراق الاقتراع، حسبما قالت رويترز.

ولكن الادعاء قال إن الأعداد التي عثر عليها "أكثر من الاعداد المطلوبة".

وقال البيان إن العملية التي جرت ليلا قام بها مسؤولون في ادارة الدولة للامن العام والادعاء.

وقال سيرغي ستانيشيف، زعيم حزب بي إس بي الاشتراكي، إن الاكتشاف كان "استعدادا لتوزير تام للانتخابات".

وقال إن الـ 350 ألف ورقة اقتراع "تمثل 10 بالمئة من نسبة الاقبال المتوقعة وتضمن نحو 25 مقعدا".

وأضاف "هذه فضيحة لم تشهدها بلغاريا من قبل".

وشاب الفساد بالفعل الحملة الانتخابية اثر اكتشاف اجراءات تنصت غير قانونية على سياسيين.

ويوجد في بلغاريا 6.9 مليون ناخب مسجل.

وادت التوقعات بألا يفوز أي حزب بالأغلبية إلى مخاوف من برلمان معلق والمزيد من عدم الاستقرار في افقر دولة في الاتحاد الأوروبي.