حملة أمنية ضخمة في فنزويلا لمحاربة الجريمة

Image caption سيسير الجيش دوريات في 79 منطقة

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن شن حملة واسعة النطاق تهدف إلى محاربة الجريمة المتفشية في شوارع البلاد.

وتشمل الحملة التي أطلق عليها إسم "الوطن الآمن" نشر ثلاثة آلاف جندي في شوارع العاصمة كاراكاس وغيرها من المدن.

وقال الرئيس مادورو إن الحملة ستوطد السلم في فنزويلا التي تشهد عددا أكبر من جرائم القتل من أي بلد أمريكي جنوبي آخر.

وطالما انتقدت المعارضة الفنزويلية سجل الحكومة في التعامل مع الجريمة، واستغلت الموضوع في حملتها في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وتقول الحكومة إن اكثر من 16 الف شخص راحوا ضحية جرائم قتل في العام الماضي 2012، أي بمعدل 54 جريمة قتل لكل 100 الف نسمة.

ولكن المرصد الفنزويلي للعنف، المستقل عن الحكومة، يقول إن معدل الجريمة اعلى من ذلك بكثير إذ بلغ في العام الماضي 73 لكل 100 الف نسمة.

وكان مرشح المعارضة في الانتخابات الرئاسية هنريك كابريليس، الذي طعن في فوز مادورو، قد جعل من معدل الجريمة قضية رئيسية في حملته الانتخابية.

وسيقوم الجيش بموجب حملة "الوطن الآمن" بتسيير دوريات في 79 من مناطق البلاد الأكثر تأثرا بالجريمة منها 4 مناطق في العاصمة كاراكاس.

وقال الرئيس مادورو الإثنين إن حكومته "بصدد مراجعة كافة العوامل من أجل بناء بلد آمن."

وكانت الحكومة الفنزويلية قد أصدرت في العام الماضي قانونا جديدا يحرم بيع الأسلحة النارية.

وكان معدل الجريمة في فنزويلا قد تصاعد بشكل مستمر منذ تسلم الرئيس الراحل هوغو تشافيز دفة الحكم عام 1999.

المزيد حول هذه القصة