روسيا ستبعد دبلوماسيا أمريكيا إثر فضيحة تجسس لحساب السي آي أيه

اعتقال فوغل
Image caption نشرت وسائل الإعلام الروسية صورا لعملية اعتقال فوغل.

قالت السلطات الروسية أنها ستبعد دبلوماسيا أمريكيا وصفته بأنه عميل لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) تم توقيفه إثناء محاولته تجنيد موظف سابق في المخابرات الروسية في موسكو.

وأفاد جهاز الأمن الإتحادي الروسي بأن الرجل يدعى رايان فوغل وقد احتجز طوال الليل قبل أن يتم تسليمه إلى مسؤولين أمريكيين.

وقالت وزراة الخارجية الروسية على موقعها على الإنترنت إن روسيا اعتبرت فوغل "شخصا غير مرغوب به" وأمرت بإبعاده.

واضافت أنها استدعت السفير الأمريكي في موسكو مايكل ماكفاول إثر هذه القضية.

وأشارت وسائل الإعلام الروسية إلى أنه قد ضبطت بحوزة الموظف الأمريكي عند اعتقاله كمية كبيرة من المال ومعدات تقنية وتعليمات مكتوبة للعميل الذي يحاول تجنيده.

وأضافت أن فوغل كان يعمل سكرتيرا ثالثا في الدائرة السياسية في السفارة الأمريكية في واشنطن. ولم يصدر بعد أي تعليق من السفارة الأمريكية بشان ذلك.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو ستيف روزينبرغ إنه في هذا الوقت الحساس بالنسبة للعلاقات الأمريكية الروسية بسبب الأزمة السورية، فأن إعلان جهاز الأمن الإتحادي الروسي عن الكشف عن عميل للسي آي أيه لن تكون له عواقب سياسية على المدى الطويل.

وكانت روسيا والولايات المتحدة أبديتا رغبتهما مؤخرا بزيادة التعاون الأمني بينهما بعد تفجيري ماراثون بوسطن.

"صديقي العزيز"

ونشرت وسائل الإعلام الروسية على الإنترنت صورا لفوغل إثناء عملية اعتقاله وبعدها.

واظهرت الصور فوغل مرتديا قميصا أزرق وقبعة بيسبول وهو ملقى الأرض إثناء عملية اعتقاله، وأخرى للحرس وهم ينقلونه.

وأظهرت صورة أخرى فوغل جالسا على مكتبه وقد نزعت القبعة التي كان يرتديها. ووضعت أشياء قيل انها ضبطت في حوزته تتضمن كمية من المال مؤلفة من أوراق نقدية فئة 500 يورو وقطعتي شعر مستعار بدا أن واحدة منهما قد ارتديت لحظة الاعتقال.

Image caption عرض جهاز الأمن الروسي اشياء يقول أنها ضبطت بحوزة فوغل

كما وضعت على المنضدة بوصلة وخريطة وسكين وقدح وجهاز هاتف متنقل صغير.

وقال جهاز الأمن الإتحادي الروسي إن "وكلاء مكافحة التجسس في جهاز الأمن الإتحادي الروسي أعتقلوا عنصر السي آي أيه الذي كان يعمل تحت غطاء السكرتير الثالث في السفارة الأمريكية في موسكو".

واضاف بيان جهاز الأمن "وجدت بحوزته في لحظة اعتقاله معدات تقنية خاصة وتعليمات مكتوبة لمواطن روسي جنده، فضلا عن كمية كبيرة من المال ووسائل لتغيير المظهر".

وعرضت محطة التلفزيون الرسمية الروسية ورقة قالت إنها رسالة من فوغل إلى الضابط الروسي الذي سعى لتجنيده.

وتخاطب الرسالة الشخص المرسلة إليه بـ "صديقي العزيز" ، وتعرض مبلغ 100 ألف دولار "لمناقشة تجربتك، وخبرتك وتعاونك".

وتكمل الرسالة "يمكن أن نعرض مبلغ مليون دولار في السنة مقابل التعاون على المدى الطويل، مع مكافأت اضافية إذا تسلمنا بعض المعلومات المفيدة".

واضافت "تلك دفعة أولى من شخص معجب باحترافيتك وسيقدر كثيرا تعاونك في المستقبل".

وقد وقعت الرسالة بكلمة "صديقك" فقط.

المزيد حول هذه القصة