مقتل أمريكي وهو يدحرج كرة قدم من بلاده الى البرازيل

Image caption بدأ سوانسون رحلته في الأول من مايو/ايار

قتل امريكي يحاول دحرجة كرة قدم من سياتل في ولاية واشنطن إلى البرازيل بحلول كأس العالم في حادث سير بعد اقل من أسبوعين من بدء رحلته.

وتوفي ريتشارد سوانسون، 42 عاما، بعد أن صدمته سيارة في مدينة لينكون في ولاية اوريغون.

وبدأ سوانسون رحلته من سياتل في الاول من مايو/ايار بهدف جمع تبرعات لمشروع "كرة قدم عالمية واحدة"، حسبما قال موقع "بريكاوي برازيل".

ويهدف المشروع للتبرع بكرات قدم للدول النامية.

وكان سوانسون يأمل السفر عبر 11 دولة من بينها غاوتيمالا والمكسيك وكولومبيا.

وكتب سوانسون على موقعه "ستكون رحلة العمر التي سأقوم فيها بما لم أقم به من قبل".

وقال سوانسون في مقابلة سابقة مع صحيفة لونغفيو "اشعر أن من المقدر لي أن أقوم بهذه الرحلة".

وأعلن تصريح على صفحة سوانسون على فيسبوك وفاته قائلا إن "فريقه واسرته واصدقاءه يفتقدونه ويحبونه. لقد وصلت إلى البرازيل في قلوبنا يا ريتشارد".

وفي فيديو نشر على يوتيوب في مارس/اذار قال سوانسون إنه فقد وظيفته كمصمم غرافيكس بعد تغيير مجال عمله من محقق خاص. وقال إنه "يجد صعوبة" في العثور على وظيفة جديدة، وهذا اعطاه فرصة "للتفكير في ما تحب عمله في الحياة".

وقال إنه كان دائما يرغب في حضور كأس العالم وبدلا من المشي الى هناك، أراد أن يحتفي بالبطولة بدحرجة كرة قدم.

وقال سوانسون إنه لا يوجد لديه عمل ولا يدفع أقساط بيت كما أن لديه ابنين بالغين، وهذا يعني أن بإمكانه القيام بالرحلة.

وقالت ليزا تارفر الرئيس التنفيذي لمشروع "كرة قدم عالمية واحدة" في تصريح لوكالة أسوشييتد برس "نشعر بحزن عميق لوفاة ريتشارد".

وأضافت "كان شخصا ملهما حظى بحب الكثيرين في فترة قصيرة".

وقالت اسوشييتد برس إن قائد الشاحنة لم يوجه له الاتهام.