سجن أربعة في أمريكا في قضية دعم تنظيم الشباب الصومالي

Image caption اثنان من المدانين الأربعة

أصدر قاض، في ولاية مينيسوتا الأمريكية، حكما بالسجن لمدة ثلاثة أعوام على عبد الفتاح عيسى، وصلاح أحمد، وأحمد محمود بعد إدانتهم بتوفير دعم مادي لتنظيم الشباب الصومالي، الذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وحكم على عمر محمود بعقوبة السجن لمدة 12 عاما لإدانته بالتآمر لتوفير المساعدات المادية.

وأوصى الادعاء العام بتخفيف العقوبة لأن المدانين تعاونوا في التحقيق.

واعترف عيسى وأحمد بأنهما سافرا إلى الصومال في عام 2007 وخاضا تدريبات هناك، ثم غادرا مخيمات التدريب في ربيع 2008 بعد تغيير رأيهما.

وقال محمود إنه ساعد في جمع الأموال لمساعدة آخرين على السفر إلى الصومال.

وعلى الرغم من أنه لم يتهم بالسفر إلى الصومال إلا أنه اعترف بمساعدة آخرين للحصول على تذاكر سفر.

ووصفه الادعاء العام بأنه قائد محلي، وأفاد شهود في محاكمة متهمين آخرين، بأنه استغل معرفته بالقرآن لإقناع الشباب بالقتال.

ونفى محامي محمود أن تكون لموكله أي علاقة بتجنيد المقاتلين.

المزيد حول هذه القصة