فرنسا تطرد اسلامياً مغربياً دعا الى شن هجمات في اوروبا

باريس
Image caption الرجل كان ينشر رسائل تدعم وتمجد العنف الارهابي

اعلنت وزارة الداخلية الفرنسية في بيان الجمعة طرد شاب اسلامي مغربي في الرابعة والعشرين من العمر يقيم في غرب البلاد، دعا الى "شن هجمات في فرنسا والدول الاوروبية". وهي ثالث مرة تطرد فيها السلطات الفرنسية اسلاميا متشددا منذ مطلع السنة الحالية.

واوضحت الوزارة ان قرار الطرد جاء "بسبب تصرفاته المتكررة ودعواته الى القتل التي كان يوجهها عبر موقع جهادي باللغة الفرنسية على الانترنت".

وبحسب الوزارة، فإن هذا المغربي "كان ينشر بشكل منتظم وباسماء مستعارة رسائل تدعم وتمجد العنف الارهابي في الخارج او في فرنسا".

وتابع البيان: "لقد دعا الى ارتكاب اعتداءات في فرنسا والدول الاوروبية، كما دعا الى قتل اشخاص اورد اسماءهم بينهم صحافي فرنسي".

وختم البيان: "امام هذه المعلومات يبدو ان هذا الشخص يمثل تهديدا لسلامة الدولة والامن العام ما برر اتخاذ اجراء طرد بحقه".

ونقل البيان عن وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالز تذكيره "بالتزام فرنسا بمحاربة الارهاب والذين يدعون عبر الانترنت الى الجهاد المسلح ويهاجمون قيم الجمهورية" الفرنسية.

المزيد حول هذه القصة