احتجاجات حاشدة في روما ضد سياسة التقشف للحكومة الائتلافية الجديدة

احتجاجات في روما
Image caption المتظاهرون طالبوا ليتا بالتركيز على خلق فرص عمل جديدة

خرج آلاف الأشخاص في العاصمة الايطالية روما في مظاهرات حاشدة دعت إليها النقابات العمالية احتجاجا على السياسات الاقتصادية للحكومة الائتلافية الجديدة برئاسة انريكو ليتا.

وطالب المتظاهرون الذين حملوا اللافتات والأعلام الحمراء رئيس الوزراء الايطالي بوقف الاجراءات التقشفية والتركيز على خلق فرص عمل جديدة للشباب.

ولم يعرف بالتحديد عدد الذين شاركوا في المظاهرة ولكن كان من المتوقع أن يشارك في المظاهرة نحو 50 ألف شخص.

وتأتي الاحتجاجات في الوقت الذي تراجعت فيه الثقة في الحكومة بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي انخفاض شعبية الحكومة إلى 34 في بداية الشهر الجاري.

وتواجه الحكومة الجديدة مشاكل إقتصادية صعبة وسط تنامي معدل البطالة خصوصا بين الفئة العمرية الأقل من 35 عاما.

وكان انريكو ليتا قد وعد بأن يجعل توفير وظائف جديدة شغله الشاغل عندما تولى السلطة بعد شهرين من الجمود السياسي.

لكن العديد من المتظاهرين شكوا من أنه لا يلتزم بوعده ويركز بدلا من ذلك على إصلاح الضريبة العقارية.

وأجرى ليتا اجتماعات مع قادة دول منطقة اليورو فور توليه مهام منصبه أكد خلالها أن إجراءات التقشف ستثير الغضب لدى الايطاليين.

ولكنه في الوقت ذاته يجب أن يحافظ على التوازن بين إرضاء أنصاره وبين توجهات يمين الوسط برئاسة رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.

وقال ماوريتزو لانديني رئيس إحدى نقابات عمال الصلب " نطالب الحكومة بتغيير سياسات رئيسي الوزراء السابقين ماريو مونتي وسيلفيو برلسكوني".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن انزو برنارديس، الزعيم النقابي البارز قوله "نأمل ان تبدأ هذه الحكومة في الإنصات لنا لأن صبرنا بدأ ينفد".

المزيد حول هذه القصة