فضيحة مالية تعصف بالحكومة الكندية

رايت
Image caption نايجل رايت

أضطر نايجل رايت، أحد كبار مساعدي رئيس الحكومة الكندية ستيفن هاربر، إلى الاستقالة من منصبه بعد انكشاف دوره في فضيحة مالية إذ قام بدفع مبلغ 90 الف دولار كندي لعضو في مجلس الشيوخ لمساعدته في اعادة مبلغ من المال للحكومة كان قد تسلمه زورا على أنه تكاليف اسكان.

وقال هاربر رئيس الحكومة المحافظ إنه قبل استقالة مدير مكتبه رايت "بأسف عميق."

وتقول التقارير الاعلامية في كندا إن راي نوفاك سيعين في المنصب الذي استقال رايت منه.

وكان عضو مجلس الشيوخ المذكور، ويدعى مايك دافي، وهو صحفي سابق، قد استقال بدوره من الكتلة المحافظة في المجلس بعد يومين من انتشار خبر تقاضيه المبلغ من رايت.

يذكر ان نايجل رايت يعمل ايضا مديرا لشركة كندية للاستثمارات الخاصة، وكان منتدبا للعمل في مكتب رئيس الحكومة منذ عام 2011.

ويقول نواب معارضون إن ما قام به يعد انتهاكا للعرف الاخلاقي الذي يحظر على أعضاء مجلس الشيوخ قبول الهدايا.

وكان رايت قد قال في بيان نشره الأحد إنه قرر التحي "في ضوء اللغط الذي يحيط بأسلوب تعاملي مع القضية التي تتعلق بالشيخ دافي."

ومضى للقول "إني آسف للضرر الذي سببته هذه القضية للحكومة وكتلتنا المحافظة وزملائي."

وأكد رايت على انه لم يحط رئيس الحكومة علما بالمبلغ الذي دفعه لعضو مجلس الشيوخ.

بدوره، شكر رئيس الحكومة هاربر رايت على العمل الذي قام به منذ عام 2011، وقال إن مدير مكتبه المستقيل كان يعتقد أن عمليه يصب في المصلحة العامة.