مقتل 4 اشخاص واصابة آخرين في هجوم لطالبان

اعتداء غير مسبوق في كابول
Image caption اشتباكات بين قوات الأمن والمقاتلين

تعرض وسط كابول الجمعة لاعتداء غير مسبوق، شنه مسلحون من حركة طالبان عمدوا الى تفجير سيارة مفخخة ثم تحصنوا مع اسلحتهم في مبنى يقع في منطقة تضم منظمات دولية.

ودارت اشتباكات بين قوات الأمن الأفغانية ومقاتلين من حركة طالبان، بعد إعلان الحركة المتشددة مسؤوليتها عن التفجير.

وقتل عنصران من الشرطة الأفغانية على الأقل، ومسلحان، في الاشتباكات، بعد وقوع 3 انفجارات قرب المجمع الرئيسي لبعثة الأمم المتحدة في البلاد، أسفرت عن وقوع عدد من الجرحى.

كما جرح مسؤولان أفغانيان اثنان على الأقل، ومواطنتان إيطاليتان إحداهما مسؤولة في البعثة الدولية، وغيرهما من الأجانب.

طالبان تتبنى الهجوم

وقال الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن هذا "الهجوم المنسق" الذي استهدف كما قال "فندقا للاجانب، خصوصا لموظفي وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي إيه)".

وقال لوكالة فرانس برس إن "واحدا من رجالنا شن عملية انتحارية بواسطة سيارة ثم تمركزت مجموعة من المجاهدين المدججين باسلحة ثقيلة وخفيفة في مبنى واطلقت النار على مبنى يقيم فيه اجانب واعضاء في اجهزة استخبارات".

وتأتي هذه الهجمات فيما اعربت بلدان مثل الولايات المتحدة والمانيا عن رغبتها في الاحتفاظ بوجود عسكري في افغانستان لدى نهاية مهمة قوة الحلف الاطلسي اواخر 2014.

وذكرت وكالة أنباء (باجهوك) الأفغانية أن المسلحين فجروا سيارة مفخخة في كابول، متبوعة بعدد من التفجيرات الصغيرة، ثم تحصنوا في المبنى ودخلوا في اشتباكات مع عناصر الشرطة.

وأوضحت أن المسلحين استهدفوا المنظمة الدولية للهجرة، ومستشفى تستخدمه الاستخبارات الوطنية، وغيرها من المواقع التابعة أو القريبة من المجمع الرئيسي لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان.

وقالت السفارة الإيطالية في كابول إن المسؤولة الايطالية تم نقلها على الفور إلى المستشفى التابع لمنظمة الطوارئ (إيميرجنسي) الإنسانية الايطالية، برفقة موظفين من النيبال، وعناصر من الشرطة الأفغانية.

وأرسل عمال الأمم المتحدة والوكالة الدولية الى الملاجئ، في الوقت الذي يستمر فيه الاشتباك. وأمرت السلطات بإقفال السفارات والمنشآت الدولية في المدينة.

وقال متحدث باسم شرطة كابول، حشمة الله ستانيكزاي، إن عناصر الشرطة عمدوا إلى تمشيط المنطقة، مشيراً إلى وصول أفواج جديدة من القوات الأمنية إلى موقع الحادث.

تبادل لإطلاق النار

وقال رئيس دائرة الجرائم والاستقصاءات في شرطة كابول محمد زاهر ان مجموعة صغيرة "من المقاتلين المسلحين تحتل مبنى، وتتبادل اطلاق النار مع قوات الامن بعدما شنت هجوما انتحاريا".

واعلن الناطق باسم وزارة الداخلية الافغانية صديق صديقي ان مقاتلين على الاقل "كانا يطلقان النار ويرميان قنابل يدوية على قوات الامن".

وقدرت الشرطة بـ "ستة او سبعة" عدد المقاتلين المتحصنين في مبنى سارعت القوات الافغانية الخاصة الى تطويقه يؤازرها جنود نروجيون.

ويضم الحي الذي به المبنى الذي تحصن فيه عناصر طالبان مكاتب للامم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة.

والجمعة هو يوم عطلة في افغانستان.

واكد قائد شرطة كابول ايوب سلانجي ان "جميع الاجانب قد نقلوا" من منطقة اطلاق النار، الا ان متحدثا باسم المنظمة الدولية للهجرة اعلن ان احدى موظفاتها اصيبت بجروح في الهجوم.

المزيد حول هذه القصة