"روبي" كريمة المحروق "كذبت" بشأن قضية برلسكوني الجنسية

روبي
Image caption كانت روبي قاصرا عندما حضرت حفلات برلسكوني

قالت الراقصة المغربية كريمة المحروق المعروفة باسم روبي إنها كذبت في عام 2010 على هيئة المحكمة التي تنظر في قضية رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، بشأن الاتهامات الموجهة إليه بممارسة الجنس مع قاصر مقابل تلقي مبلغ من المال.

وأضافت المحروقي التي كانت تبلغ من العمر 17 عاما آنذاك أنها "لفقت" تفاصيل الاتهامات بشأن تنظيم برلسكوني حفلات ماجنة في مسكنه عندما كان رئيسا للوزراء في إيطاليا.

وجاء كلام المحروقي في إطار شهادتها بشأن محاكمة ثلاثة مساعدين لبرلسكوني متهمين بجلب مومسات للمشاركة في تلك الحفلات.

ويحاكم برلسكوني بشكل منفصل بتهم ممارسة الجنس مع قاصر مقابل دفع مبلغ مالي لها.

وينفي كل من برلسكوني والمحروقي هذه المزاعم.

ولم تتهم المحروقي بأي تهمة في كلا القضيتين وتُعامل على أنها الطرف المتضرر.

وظهرت الجمعة بصفتها شاهدة في القضية التي يحاكم فيها ثلاثة مساعدين لبرلسكوني وهم إيميليو فيدي مقدم البرامج التلفزيونية وليلي مورا أحد وكلاء المشاهير ونيكول مينيتي، مستشارة في البلدية وعارضة سابقة.

ويُتهم الثلاثة بجلب مومسات لحفلات برلسكوني المسائية المسماة "بونغا بونغا".

وقالت المحروق المعروفة أيضا باسم "سارقة القلوب" للمحكمة إنها كذبت بشأن استلام مبلغ 187 ألف يورو من برلسكوني من أجل المشاركة في حفلاته.

وأضافت أنها لفقت القصة من أجل الظهور وكسب الشهرة.

وتراجعت المحروق عن أقوالها السابقة بشأن استحمام شابات وهن عرايا في فيلا برلسكوني، مضيفة أنهن فقط تجردن من ملابسهن الخارجية واحتفظن بملابسهن الداخلية "ولم يحدث اتصال" مع رئيس الوزراء الإيطالي السابق.

وذكرت أن "معظم ما قالته لم يكن صحيحا".

ومن المنتظر أن ينهي المحققون النظر في قضية مساعدي برلسكوني يوم 31 مايو/أيار الحالي.

لكن قرار الإدانة بشأن قضية برلسكوني الجنسية، من المقرر صدوره يوم 24 يونيو/حزيران المقبل.

وكان أحد المحققين الذي طالب بإصدار حكم لمدة ست سنوات على برلسكوني ومنعه من ممارسة النشاط السياسي مدى الحياة قال الأسبوع الجاري إن المحروقي تلقت تهديدات ومن ضمنها رسالة تهديد ومعها رصاصتان.

ويواجه برلكسوني حكم إدانة لمدة أربع سنوات ومنعه من ممارسة النشاط السياسي لمدة خمس سنوات بعد إدانته في قضية احتيال.

لكن برلسكوني يقول إنه ضحية حملة يشنها عليه قضاة ذوو ميولات يسارية.

المزيد حول هذه القصة