"متمردون ماويون" يقتلون 23 شخصا على الأقل في كمين في الهند

Image caption قتل في الكمين رئيس فرع حزب المؤتمر ماهيندرا كارما الذي كان فاعلا في تشكيل جماعة مسلحة لمقاتلة الماويين.

قتل 23 شخصا على الأقل بينهم زعيم محلي في حزب المؤتمر الهندي الحاكم، في كمين نصبه متمردون ماويون في ولاية شهاتيسغار وسط الهند.

وجرح 32 آخرون في الكمين الذي نصبه نحو 200 من المسلحين الماويين لموكب من السيارات كان يحمل سياسيين من حزب المؤتمر الهندي إلى الجنوب من رايبور عاصمة الولاية.

وتقول تقارير أن المهاجمين فجروا لغما أرضيا أولا في طريق الموكب الذي أقل الضحايا ثم بدأوا بإطلاق النار عليهم.

وينشط الماويون في أكثر من ثلث الأراضي الهندية في نحو 600 ضاحية.

ويقولون إنهم يقاتلون للدفاع عن حقوق الفقراء.

كمين

ويقول مسؤولون إن الموكب وقع في كمين في منطقة سوكما على بعد نحو 345 كلم إلى الجنوب من رايبور.

وأفادت تقارير بأن المهاجمين قطعوا الطريق بجذوع الاشجار، ثم فجروا لغما أرضيا زرعوه في الطريق قبل أن يمطروا الموكب بوابل رصاصهم.

وقتل في الكمين رئيس فرع حزب المؤتمر ماهيندرا كارما. وهو أيضا وزير الداخلية السابق في الولاية وكان فاعلا في تشكيل جماعة مسلحة لمقاتلة الماويين.

ويعتقد أن رئيس الحزب الحالي في الولاية ناندكومار باتيل وابنه قد احتجزا بعد الهجوم الذي وقع بينما كان سياسيو حزب المؤتمر في طريق عودتهم من تجمع انتخابي.

ويعد حزب المؤتمر حزب المعارضة الرئيس في الولاية التي يحكمها حزب بهاراتيا جانتا.

وأدانت رئيسة حزب المؤتمر سونيا غاندي الكمين قائلة لقد كان هجوما على النظام الديمقراطي في الهند.

وعبرت عن ألمها لمهاجمة أشخاص يمارسون نشاطات سياسية بعد حضورها اجتماع طوارئ عاجلا مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ.

ووصف سينغ الشهر الماضي المتمردين الماويين بأنهم يمثلون أكبر تحد أمني يواجه الهند.

المزيد حول هذه القصة