اعتداء وولتش: المشتبه فيه مايكل أديبولاجو اعتقل في كينيا في 2010

Image caption القنصلية البريطانية تدخلت لاطلاق سراح المشتبه به في هجوم وولتش في 2010

قالت الخارجية البريطانية إن مايكل أديبولاجو المشتبه في قتله الجندي لي رغبي في منطقة وولتش جنوبي لندن تم اعتقاله في كينيا عام 2010.

وأضافت أن القنصلية البريطانية ساعدته "كالمعتاد" باعتباره مواطنا بريطانيا.

وقال موثيو كاريوكي المتحدث باسم الحكومة الكينية لبي بي سي إن أديبولاجو كان في طريقه للانخراط في القتال في صفوف حركة الشباب المتشددة في الصومال، ثم قامت السلطات بترحيله.

لكن كاريوكي قال إنه حدث التباس نظرا لإن المشتبه فيبه لم يدخل البلاد بالأسم نفسه مضيفا أنه دخل كينيا بالفعل وتم اعتقاله مع خمسة آخرين قبل اطلاق سراحه عندما ظهر أنه مواطن بريطاني.

كانت كينيا نفت ادعاءات أبو نسيبة، صديق أحد المشتبه فيهما في تنفيذ اعتداء وولتش، التي زعم فيها أن قوات الأمن الكينية اعتقلت صديقه حينما حاول التوجه إلى الصومال في محاولة للالتحاق بحركة الشباب وأساءت معاملته.

في غضون ذلك ألقت الشرطة البريطانية على مشتبه فيه آخر شمالي لندن.

وظهر المشتبه فيه في مقطع مصور في أحد المحاكم الكينية وهو يقول "هؤلاء الناس يسيئون معاملتنا. نحن ابرياء".

ورغم أن المشتبه فيهما كانا معروفين لدى أجهزة الأمن البريطانية، فإن جهاز إم آي 5 يواجه استجوابا في شأن المزاعم التي افادت بأنه حاول تجنيد أحد المشتبه فيهما وهو مايكل أديبولاجو.

واعتقلت الشرطة في لندن، الأربعاء، ثلاثة أشخاص آخرين للاشتباه في صلتهم بحادث بقتل الجندي البريطاني، لي ريغبي، بالقرب من ثكنة عسكرية في منطقة وولتش بلندن.

المزيد حول هذه القصة