القمة 21 للاتحاد الإفريقي تختتم أعمالها

الاتحاد الافريقي
Image caption اتفق قادة الاتحاد على عدد من القرارات

اختتمت في أديس أبابا أعمال القمة الحادية والعشرين للاتحاد الإفريقي.

واتفق قادة الاتحاد على عدد من القرارات من بينها ميزانية الاتحاد للعام 2014 بقيمة 308 مليون دولار، كما تم وضع استراتيجية لتنمية إفريقيا حتى العام 2063.

وفيما يتعلق بالقرار الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية، اكد القرار التزام الاتحاد الإفريقي الراسخ بمكافحة الإفلات من العقاب والالتزام بسيادة القانون والحكم الرشيد في جميع أنحاء القارة.

ولكنه اعرب عن اسفه الشديد إزاء عدم اتخاذ إجراء بشأن الطلب الذي وجهه الاتحاد الإفريقي إلى مجلس الأمن الدولي لتأجيل الإجراءات التي تم الشروع بها ضد الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الكيني ونائبه.

ويؤكد الاتحاد ان الدول الأعضاء فيه مثل تشاد التي استقبلت الرئيس السوداني قامت بذلك طبقا لمقررات المؤتمر ولا ينبغي معاقبتها.

ومن جانبه قال رئيس الاتحاد الإفريقي ورئيس الوزراء الأثيوبي في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن 99 في المئة ممن تمت محاكمتهم في المحكمة الجنائية الدولية هم من الأفارقة وهو ما يطرح علامات استفهام حول استهداف عنصري ويتطلب إجراء مراجعة للنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال الاتحاد الإفريقي إنه سينشئ قوة طوارئ عسكرية لقمع النزاعات في القارة بسرعة، وسط ما يشعر به الاتحاد من إحباط بسبب عدم بدء تفعيل قوة حفظ السلام بعد عشر سنوات من تأسيسها.

وقال رئيس الاتحاد - وهو حاليا رئيس الوزراء الإثيوبي هيليماريم ديساليغن - للصحفيين في اختتام قمة الاتحاد "وافقت الدول جميعا تقريبا على ضرورة وجود قدرة رد سريع في إفريقيا".

ومن بين القرارات الأخرى التي أقرها الاتحاد تدعيم التعاون الدولي ومكافحة الإيدز والحفاظ على التراث الإفريقي.