هجوم نمر كمبريا: سارة ماكاي "دفعت" إلى حظيرة النمر

Image caption خطأ إنساني أو ميكانيكي سمح للنمر بالإفلات من حظيرته

أفادت الشرطة البريطانية بأن حارسة حديقة الحيوانات، سارة ماكاي، التي افترسها نمر في منطقة كمبريا، "دفعت" إلى داخل حظيرته.

فقد افترس نمر سومطري، يوم الجمعة، سارة ماكاي، وعمرها 24 عاما، في محمية للحيوانات الضارية في منطقة كمبريا، شمال غربي إنجلترا.

وقالت شرطة كمبريا إن نمرا أفلت من حظيرته وافترس ماكاي، التي كانت في منطقة مخصصة للعاملين بالمحمية.

ويعتقد المحققون أن خطأ "إنسانيا أو ميكانيكيا" ربما سمح للنمر بالإفلات من الحظيرة.

ونقلت الحارسة إلى مستشفى برستون الملكي حيث توفيت نتيجة جروح في الرأس والرقبة.

وقال مالك المحمية، ديفيد جيل، "لم يكن هناك أي داع لوجود ماكاي في حظيرة النمور.

"تهور"

وقال المحقق، بوب كازي، من شرطة كامبريا: "من الضروري أن نعرف ما الذي حدث بالتحديد في حظيرة القطط الكبيرة، ودفع سارة ماكاي للاتصال بالحيوانات".

وأوضح أن "التحقيق ينفي تماما فكرة أي تصرف متهور أو انتحار"، مضيفا أن الذي حدث فيما يبدو هو أن سارة كانت تقوم بعملها الاعتيادي في المنطقة المخصصة للعاملين من الحظيرة، والتي لا تدخلها الحيوانات، وفجأة دخل النمر إلى المنطقة وافترسها.

وقالت الشرطة إن جناح العاملين في الحظيرة مفصول عن جناح الحيوانات بأبواب مقفلة، لكن حدث عطل في نظام عزل الحيوانات عن العاملين.

وقال جيل إن ماكاي، التي تنحدر من مدينة غلاسكو، "كانت عاملة ذات خبرة كبيرة" وكانت تقوم بعملها مع القطط الكبيرة بإخلاص واحتراف، ووصف مقتلها بالمأساة.

وقد أغلقت المحمية بعد الحادث، وأخرج الزوار منها، لكن أعيد فتحها يوم السبت.

المزيد حول هذه القصة