غياب الوجوه النسائية الأكبر سنا عن شاشات التليفزيون يثير جدلا

anna ford
Image caption آنا فورد تتعجب من بقاء مذيعين رجال في مناصبهم رغم كبر سنهم.

لماذا تغيب الوجوه النسائية المتقدمة في السن عن الشاشة؟ هذا السؤال طرحه مذيع البي بي سي المخضرم ديفيد ديمبلبي.

واستنكر المذيع السابق أن يكون السن عاملا حاسما في إجبار الوجوه النسائية على الغياب عن الشاشة، وقال إن في هذا هدرا للمواهب، وانتهاكا لكرامة النساء.

والمفارقة أن قارئة نشرات إخبارية سابقة في بي بي سي هي أنا فورد كانت قد وصفت ديمبلي "بالديناصور الفاتن" عام 2011.

وقالت فورد التي غادرت بي بي سي عام 2006 " أستغرب كيف يستطيع هذا الديناصور الفاتن الاستمرار في العمل مع بي بي سي مع اني مهما دققت النظر لا أرى امرأة بنفس السن".

وقال ديمبلبي ان المشكلة تعود الى السباق المحموم للحصول على عدد أكبر من المشاهدين والاعتقاد أن الوجوه النسائية الشابة تجذب المشاهدين أكثر، ويرى أن هذا توجه خاطئ.

وكانت مذيعة تلفزيونية هي ميريام أوريلي قد كسبت قضية ضد البي بي سي عام 2011 بعد أن جرى إبعادها عن برنامج كانت تقدمه عندما تغير موعد عرضه ليصبح في الفترة المسائية الرئيسية أيام الآحاد.

المزيد حول هذه القصة