اعتداء وولتش: توجيه الاتهام رسميا لمايكل أديبوالي

وجه الادعاء البريطاني تهمة القتل إلى أحد المشتبه في ارتكابهما الاعتداء الذي وقع الأربعاء الماضي في منطقة ووليتش جنوب شرق العاصمة لندن، وأدى لمقتل جندي في الجيش.

ومن المنتظر أن يمثل المتهم ويدعى مايكل اديبوالي أمام محكمة في لندن في وقت لاحق اليوم، بعدما أنهى علاجه في المستشفى، من جروح أصيب بها على يد الشرطة بعد وقوع الهجوم.

و ما زال معتقل آخر هو مايكل اديبولاجو رهن الإعتقال في إحدى المستشفيات في لندن حيث يعالج إثر إطلاق الشرطة الرصاص عليه في موقع الحادث.

وقتل الجندي لي رغبي طعنا بالسكين في وولتش يوم الاربعاء 22 مايو/ايار.

ووجه الاتهام لاديبوالي، الذي خرج من المستشفى الثلاثاء، أيضا بامتلاك سلاح ناري.

"أدلة كافية"

وقالت سو هيمينغ رئيس وحدة الجرائم الخاصة ومكافحة الارهاب إن "الادعاء يعمل مع محققي مكافحة الارهاب منذ مقتل لي رغبي يوم 22 مايو".

واضافت "إثر خروج مايكل اديبوالي من المستشفى، فوضنا الشرطة توجيه الاتهام لأديبوالي رسميا بقتل رغبي".

وأضافت "كما أننا أذنا للشرطة باتهامه بحيازة سلاح ناري".

وقالت "هناك أدلة كافية لمقاضاة مايكل اديبوالي ومن الصالح العام القيام بذلك. سيمثل أمام محكمة ويستمنستر غدا الخميس 30 مايو".

ويقول الادعاء إنه يواصل تقديم المشورة للشرطة بشأن المشتبه بهم الآخرين الذي قبض عليهم أثناء التحقيقات في قضية مقتل لي رغبي.

وخلص تشريح جثة رغبي إلى أنه قتل بـ "جروح قطعية متعددة".

المزيد حول هذه القصة