بورما: قتيل وجرحى في موجة جديدة من العنف العرقي

Image caption استهدف المئات من البوذيين منازل المسلمين.

استمرت أعمال العنف العرقي شرقي بورما لليوم الثاني على التوالي، حيث استهدف المئات من البوذيين منازل المسلمين.

وأسفرت الموجة الجديدة من العنف عن مقتل شخص واحد، على الأقل، وإصابة أربعة آخرين.

وقام المئات من البوذيين بالهجوم على مسجد ومدرسة للمسلمين ومبان أخر بمدينة لاشيو، شرقي بورما، بعد انتشار خبر عن "حرق" مسلم امرأة بوذية الثلاثاء.

وحاولت الشرطة إطلاق النار في الهواء لتفريق "مثيري الشغب"، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز" عن متحدث باسم الرئاسة في بورما.

وذكرت "رويترز" أن عشرات البوذيين أضرموا النيران في عدد من منازل المسلمين.

وكانت الشرطة فرضت حظرا للتجوال مساء الثلاثاء بعد بدء الاضطرابات في المدينة.

وتشهد بورما موجات من أعمال العنف العرقي بين البوذيين ومسلمي الروهينغيا منذ نحو عام.

وتقول الحكومة إن موجة من أعمال العنف خلال شهر مارس/آذار خلفت 44 قتيلا على الأقل وآلاف المشردين.

وقبل أيام حكم على سبعة مسلمين في بورما بالسجن بسبب أدوارهم في الاشتباكات الدينية، التي لم يدن فيها أي بوذي حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة