السلطات الفرنسية تعتقل مشتبها به في حادث الاعتداء على الجندي في باريس

المشتبه به
Image caption وزير الداخلية يقول إن اعتقال المشتبه به جاء بفضل بعض الأدلة في موقع الحادث

اعتقلت الشرطة الفرنسية شخصا يشتبه في تورطه في قضية الاعتداء على جندي بالطعن في ضواحي العاصمة باريس.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس إن المشتبه به ويبلغ من العمر 22 عاما اعتقل صباح الأربعاء في منطقة ايفلين الواقعة على بعد 45 كيلومترا جنوب غربي باريس.

وأضاف الوزير أن المشتبه به الذي وصفه "بالخطير" تم تتبعه واعتقاله بفضل بعض الأدلة التي عثر عليها في موقع الحادث.

وتقول شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية التي تتولى مهمة التحقيق في القضية إن الجندي استهدف بسبب وظيفته.

ووصف المعتدي وفقا لشهود عيان بأنه رجل ملتح ينحدر من أصول شمال إفريقية.

وأفادت تقارير بأن المعتدي كان يرتدي قميصا طويلا أو ما يعرف بالجلباب، وقد ظهر في كاميرات المراقبة وهو يخلع الجلباب ويجري بملابس أوروبية.

ووقع الحادث بعد ثلاثة أيام من مقتل جندي بريطاني على أيدي شخصين خارج ثكنة عسكرية في منطقة وولتش جنوب شرقي لندن.

ورفض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الربط بين الحادثين.

وأبدى وزير الداخلية أيضا حذره حيال هذه القضية عند سؤاله عن وجود صلة بين الحادثين.

وقال الوزير في مقابلة تلفزيونية " يجب أولا أن نعرف دوافعه والخلفية التي جاء منها".

وكانت فرنسا، في شهر مارس / اذار من العام الماضي، مسرحا لاعتداءات نفذها محمد مراح، الذي وصف بأنه إسلامي متشدد، في مدينة تولوز، حيث قتل جنديين فرنسيين وأطفالا يهودا، قبل أن تحاصره الشرطة وتقتله.

ورفعت فرنسا حالة التأهب في البلاد إلى درجاتها القصوى، عقب تهديدات من جناح القاعدة في شمال إفريقيا، بعد تدخل القوات الفرنسية في مالي.

وبسبب حالة التأهب القصوى هذه يقوم نحو 450 جنديا بدوريات في محطات المترو والقطارات وغيرها من المواقع الكثيفة الحركة في العاصمة باريس.

المزيد حول هذه القصة