ولي الرحمن: مقتل الرجل الثاني في طالبان باكستان في هجوم طائرة دون طيار

Image caption لم تؤكد قيادة حركة طالبان الباكستانية مقتل ولي الرحمن حتى الآن.

قتل الرجل الثاني بحركة طالبان باكستان ولي الرحمن في غارة شنتها "طائرة أمريكية من دون طيار"، بحسب ما ذكره مصدر بارز بالحركة لـ"بي بي سي".

ولم تؤكد قيادة الحركة رسميا مقتل ولي الرحمن حتى الآن.

لكن مسؤولين باكستانيين ذكروا أن قياديا بحركة طالبان كان ضمن قتلى الغارة التي استهدفت منزلا شمال غربي باكستان.

وتتهم الولايات المتحدة ولي الرحمن بالضلوع في هجمات عبر الحدود داخل أفغانستان، منها تفجير وقع عام 2009 بقاعدة أمريكية قتل فيه سبعة عملاء لوكالة الاستخبارات الأمريكية.

وأدان مسؤول بوزارة الخارجية الباكستانية الغارة، معتبرا إياها انتهاكا للسيادة الباكستانية.

وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه: "أي غارة باستخدام طائرة دون طيار هي ضد سيادة باكستان"، بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

وتعد هذه أول غارة من هذا النوع داخل باكستان منذ إجراء الانتخابات في وقت سابق من الشهر الجاري.

وكان رئيس الوزراء المنتخب نواز شريف قد دعا خلال الحملة الانتخابية إلى التفاوض من أجل إنهاء كافة الغارات التي تشنها الولايات المتحدة باستخدام طائرات دون طيار على الأراضي الباكستانية.

المزيد حول هذه القصة