العنف في أفغانستان: قوات الأمن "تحبط" هجوما كبيرا تتهم فيه شبكة حقاني الباكستانية

بعض المقبوض عليهم
Image caption قوات الأمن قالت إنها قبضت على ستة من أعضاء شبكة حقاني.

يقول مسؤولون في الاستخبارات الأفغانية إنهم أحبطوا محاولة كان يمكن أن تفضي إلى وقوع هجوم مدمر في كابول.

وقالت إدارة الأمن الوطني إن قواتها قتلت أحد أعضاء شبكة حقاني المتشددة التي يوجد مقرها في باكستان، وإنها قبضت على ستة أعضاء آخرين خلال غارة نفذتها القوات ليلا في العاصمة الأفغانية.

وقالت وكالات الأنباء إن قوات الأمن تمكنت من الاستيلاء على كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة خلال الغارة، من بينها خمس سترات مليئة بالمتفجرات، مما يستخدمه الانتحاريون.

وقد أنحي باللائمة من قبل على شبكة حقاني في هجمات متعددة على الحكومة الأفغانية، وأهداف تابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

هجمات

وكان مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر لهجوم الأربعاء في مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان.

وقال ناطق باسم الحكومة المحلية لوكالات الأنباء إن شخصين تحصنا في المكتب وسمعت أصوات إطلاق نار وانفجار.

وقد أجلى ستة موظفين في الصليب الأحمر على يد قوات الأمن الأفغانية.

وانبعثت من المبنى أعمدة دخان أسود في الساعة 5.30 بالتوقيت المحلي الموافق 1 ظهرا بتوقيت غرينتش.

كما تعرض مجمع محاكم في منطقة وادي بانشير المناوئة بشدة لحركة طالبان لهجوم شنه ستة عناصر في طالبان، بعضهم كان يرتدي ملابس شرطة، أدى إلى مقتل شرطي.

ويعكس هذا الهجوم النادر الذي شنته طالبان بوضوح مدى قدرة الحركة على شن هجمات حتى في المناطق المؤيدة لخصومها.

ويعتبر الهجوم الأول من نوعه في وادي بانشير منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2001.

المزيد حول هذه القصة