نيجيريا تعلن العثور على "أسلحة لحزب الله" في مدينة كانو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت وكالة الاستخبارات والجيش النيجيرية العثور على مستودع للأسلحة يخص حزب الله اللبناني في شمالي نيجيريا.

كما أعلن الجنرال إيلياسو عيسى أبا، المتحدث باسم الجيش النيجيري، اعتقال ثلاثة مواطنين لبنانيين.

وقال أبا إنه عثر على العتاد الذي يشمل بنادق وأسلحة مضادة للدبابات وصواريخ أر بي جي في مستودع في مدينة كانو.

وقال جهاز أمن الدولة النيجيري إنه كان من المخطط استخدام الأسلحة ضد "مصالح إسرائيلية وغربية".

وقال باسي إيتانغ، مدير جهاز أمن الدولة في كانو "هذا من أعمال حزب الله".

وقال إيتانغ في مؤتمر صحفي في كانو الخميس "ما تم اكتشافه للتو هو خلية لحزب الله وما شوهد هنا هو مستودع أسلحة لحزب الله".

وقال أبا إن من بين العتاد الذي عثر عليه، 11 سلاحا مضادا للدبابات، وأربعة ألغام مضادة للدبابات، وقذيفة لصاروخ يحمل على الكتف و21 صاروخ آر بي جي و17 بندقية آيه كيه – 47، وبندقيتين نصف آليتين و76 قذيفة.

وقال إن مالك المستودع اللبناني، الذي خزنت "أسلحة الدمار الشامل" في نشارة خشب به، كان خارج البلاد.

Image caption السلطات النيجيرية تقول إنها عثرت على الأسلحة مخزنة في مستودع مالكه لبناني.

ويذكر أنه يوجد عدد كبير من رجال الأعمال اللبنانيين في مدينة كانو، المركز التجاري في شمالي نيجيريا.

وكانت كانو ومنطقة شمال شرقي نيجيريا قد تعرضتا لهجمات عدة في السنوات الثلاث الأخيرة منذ بدأت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة تمردا في نيجيريا.

وأضاف إيتانغ: "يمكنكم أن تتأكدوا أيضا أنه لو أن جماعة مثل هذه موجودة، فإنها ربما تقدم الدعم لبعض الإرهابيين المحليين الموجودين على الأرض ( في نيجيريا)".

ويذكر أن الولايات المتحدة تعتبر حزب الله اللبناني منظمة إرهابية.

وتقول جماعة بوكو حرام، التي يعني اسمها باللغة المحلية" التعليم الغربي حرام"، إن بغيتها هي إطاحة الحكومة النيجيرية وإقامة دولة إسلامية.

ويتنامي القلق من احتمال تلقي بوكو حرام دعما من مقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة في دول أخرى.

المزيد حول هذه القصة