رئيس غانا، جون دراماني ماهاما: المتمردون الإسلاميون يهددون "جميع غربي أفريقيا"

رئيس  غانا
Image caption قال رئيس غانا إن منطقة الساحل "أصبحت موطئ قدم جذاب بالنسبة إلى المتمردين"

حذر رئيس غانا، جون دراماني ماهاما، من أن المتمردين الإسلاميين يشكلون تهديدا من شأنه زعزعة استقرار كل أنحاء غربي أفريقيا.

وقال ماهاما في تصريح لبي بي سي إن رغم أن بلده لم يتضرر مباشرة جراء فعل إرهابي، فإن جميع بلدان غربي أفريقيا لن تشعر بالأمان إذا انتشر التمرد في المنطقة.

وأضاف قائلا إن التدخل العسكري الذي قامت به فرنسا في مالي ساعد في ضمان الاستقرار في البلد، لكن النزاع هناك لم ينته بعد.

وأبدى دعمه لسعي الاتحاد الأفريقي إنشاء قوة تدخل سريعة خاصة به.

وقال ماهاما إن ثمة اقتراحا بتمويل هذه القوة من عائدات شركات الطيران والفنادق في أفريقيا.

وكانت القوات الفرنسية تزعمت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي حملة عسكرية بهدف طرد عناصر تنظيم القاعدة ومجموعات إسلامية أخرى متمردة متحالفة معه من شمالي مالي حيث كانوا قد استولوا على المنطقة في أعقاب الانقلاب العسكري الذي شهدته مالي وما أعقبه من شيوع حالة الفوضى في البلد.

وتابع رئيس غانا قائلا إن الانقلاب أظهر كيف أن منطقة الساحل برمتها "أصبحت موطئ قدم جذاب بالنسبة إلى المتمردين".

ومضى للقول "إذا سمحنا لموطئ القدم هذا بتعزيز وجوده، فإن ذلك قد يزعزع استقرار كامل المنطقة".

وقال ماهاما "هناك خطر شن هجمات لامتماثلة مثل ما رأيناه في النيجر خلال الأيام الأخيرة، وإذن فهذا موضوع يقلقنا جميعا في هذا الإقليم".

وختم بالقول "نحتاج إلى التصرف بشكل جماعي في هذا الإقليم وفي القارة وبالطبع على الصعيد العالمي حتى نكون قادرين على ضمان السلم والاستقرار".

المزيد حول هذه القصة