إستعدادات في بلدان وسط أوروبا تحسبا لفيضانات مدمرة

Image caption ارتفع منسوب المياه في نهر فلتافا ببراغ بشكل خطير

بينما ترتفع مناسيب مياه الأنهار بشكل خطير، شرعت السلطات في جنوبي ألمانيا وجمهورية التشيك والنمسا وسويسرا باخلاء المناطق المهددة من سكانها.

وقد أعلنت حالة الانذار القصوى في العاصمة التشيكية براغ، حيث تخشى السلطات أن تتكرر الفيضانات المدمرة التي شهدتها المدينة عام 2002، فقد أغرق نهر فلتافا (الذي يمر ببراغ) عدة مدن وقرى واقعة على مجراه قبل براغ وسجلت حالة غرق واحدة على الأقل.

كما أعلنت حالة الطوارئ في مدينتي باساو وروزنهايم في ألمانيا.

ويقول المسؤولون في باساو، وهي ملتقى لثلاثة أنهر في إقليم بافاريا، إنهم يتوقعون أن يرتفع منسوب نهر الدانوب إلى 10,5 متر بحلول مساء الأحد، وطلبوا العون من الجيش الألماني.

ويقول مراسل بي بي سي في براغ إن فرق الإطفاء تقوم بنصب الحواجز والسدود المعدنية، كما يقوم المتطوعون بملء أكياس الرمل لاستخدامها كمصدات لمياه الفيضان.

ودعا رئيس الحكومة التشيكي بيتر نييتشاس وزارته للإلتئام لبحث وتنسيق عمليات الاغاثة.

وقتلت إمرأة واحدة في جمهورية التشيك عندما انهار سقف بيتها، كما فقد شخصان بعد ان انقلب الزورق الذي كانا يستقلانه في مياه الفيضان.

وتقول وكالة أسوشييتيدبريس إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا أو فقدوا في ألمانيا وسويسرا في الأيام القليلة الماضية.

وحذرت هيئة إنذار الفيضانات في بافاريا من أن استمرار هطول الأمطار سيزيد الوضع سوءا بالنسبة لنهري الدانوب والإن وغيرهما من الأنهر في المنطقة.

وتقول صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الصادرة في ميونيخ إن الأنهر في مقاطعتي سكسونيا وبادن فورتنبورغ وفي بافاريا قد فاضت.

وفي مدينة سالزبورغ النمساوية، عثر على رجل ميتا بعد أن جرفته مياه الفيضان عندما كان يعمل على تعزيز المصدات.

كما فقد شخصان آخران في المنطقة ذاتها.