حريق في مسلخ للدواجن في الصين يخلف 119 قتيلا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لقي 119 شخصا على الأقل حتفهم وجرح 50 آخرون في حريق شب في مسلخ للدواجن في مدينة ديهوي، بإقليم جيلين في الصين.

وتعمل فرق الإطفاء - بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء الصينية الرسمية - على مكافحة الحريق، الذي لا تزال ألسنته تلتهم أجزاء من مباني المنشأة الصناعية.

ويعتقد أن الحريق شب إثر ثلاثة انفجارات وقعت في النظام الكهربائي.

وتمكن نحو 100 عامل من النجاة، بينما علق آخرون، نظرا لصعوبة الخروج من المنشأة بتعقيداتها الهيكلية الداخلية وضيق مخارج النجدة.

ولا يعرف عدد العمال العالقين لحد الآن، كما أن التحقيقات جارية لتحديد أسباب الحريق، حسب وكالة الأنباء الصينية الرسمية.

وتظهر صور نشرت على المواقع الإخبارية الصينية أعمدة الدخان المتصاعد من المنشأة، وسيارات الإطفاء في موقع الحادث.

فزع

Image caption ضيق مخارج النجدة أعاق أنقاذ العمال

وأفاد عمال استجوبتهم القناة التلفزيونية الحكومية، سي سي تي في، بإن الحريق اندلع في السادسة صباحا خلال تناوب العمال، وبدأ في غرفة لتبديل الملابس.

وقالت وانغ فينغييا البالغة من العمر 44 عاما لوكالة الأنباء الصينية إن انطفاء الأضواء فجأة سبب هلعا للعمال، فسارعوا إلى مخارج النجدة، مضيفة "عندما تمكنت من الخروج ونظرن ورائي رأيت ألسنة النيران".

وقد نقلت وانغ وعمال آخرون إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وتفيد مصادر من بينها مصالح الإطفاء بأن تسربا لزيت الأمونيا قد يكون وراء الانفجارات التي سببت الحريق، بينما يرى آخرون أن السبب هو شرارة كهربائية.

وتوظف الشركة، التي تملك المسلخ، نحو 1200 عامل. وتنتج 67 ألف طن من الدجاج سنويا، ويقع المسلخ على بعد 800 كلم شرق العاصمة بكين.

ويقول مراسل بي بي سي في شنغهاي، جون سادورث، إن حوادث العمل المميتة كثيرة في الصين، بسبب تدني إجراءات السلامة، خصوصا في الشركات الكبرى والمناجم.

ويتربط تدني إجراءات السلامة بالفساد وتفضيل زيادة الأرباح على حساب سلامة العمال، وانعدام الرقابة.

المزيد حول هذه القصة