الاتحاد الأوروبي ينتظر توضيحا روسيّا حول طلب بيانات المسافرين

Image caption تشترط روسيا الحصول على بيانات مفصلة حول الركاب الرحلات الجوية القادمة من أوروبا.

أعرب مسؤولون أوروبيون عن قلقهم البالغ بشأن اشتراط روسي جديد بأن تقدم شركات الطيران بيانات مفصلة حول الركاب على الرحلات الجوية المتجهة إلى مطارات روسية.

ولا يوجد اتفاق رسمي بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بخصوص هذه العملية التي تثير مخاوف حول حماية الخصوصية.

وتقوم شركات الطيران المتجهة إلى الولايات المتحدة واستراليا من أوروبا بتمرير هذه البيانات، فيما يعرف بـ"سجل أسماء الركاب"، وبينها أرقام الهواتف وكروت الائتمان.

لكن هذه البيانات يجرى تمريرها في إطار اتفاقات رسمية.

ويحث الاتحاد الأوروبي روسيا على عدم تطبيق الشرط في الأول من يوليو / تموز، كما هو مقرر.

ومتوقع إثارة القضية في محادثات روسية أوروبية الثلاثاء في مدينة ايكاترينبرغ الروسية.

وقال ميشيل سوركون، المتحدث باسم مفوض الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي سيسيليا مامستروم، لـ"بي بي سي": "تشعر المفوضية بالقلق بشأن الإجراءات التي ترغب السلطات الروسية في تنفيذها".

وأشار إلى الحاجة لوقت "من أجل إجراء تقييم أفضل للتفاصيل وتبعات ذلك على شركات الطيران الأوروبية والركاب".

وتقول مصادر بالمفوضية إن الشرط الروسي ظهر في دورية حكومية رسمية روسية، لكن المفوضية لم يصلها توضيح مباشر.

وأوضحت المصادر أن السلطات الروسية لم ترد على خطاب أرسلته المفوضية في 15 مارس/ آذار طلبا للتوضيح.

وقالوا إنه بموجب قواعد الاتحاد الأوروبي لا يمكن تمرير سجل أسماء الركاب إلى الدول غير الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ما لم ينص على ذلك اتفاق دولي يتضمن قواعد أمان للحفاظ على الخصوصية.

وأضافوا أن شركات الطيران ستصبح في موقف صعب إذا أدخلت روسيا الشرط حيز التطبيق على ضوء قواعد حماية البيانات الأوروبية.

المزيد حول هذه القصة