ما هو "الحلم الصيني" الذي يبشر به الرئيس شي جينبينغ ؟

الصين والولايات المتحدة غريمان كبيران على المسرح الدولي، ولكن عند تعلق الأمر بالجاذبية والإلهام الذي يثيرانه في عقول وقلوب شعبيهما والشعوب الأخرى، لا تستطيع الصين منافسة ما يسمى "بالحلم الأمريكي"، ولكن هذا الوضع قد يتغير إذ بدأت بكين بالترويج للشعار الجديد الذي ابتدعه الرئيس شي جينبينغ: الحلم الصيني. مراسل بي بي سي في بكين مارتن بيشنس حاول استيعاب ما يعنيه حلم شي الصيني.

في الأشهر الأخيرة زخر الإعلام الصيني بشتى البرامج والتحقيقات الدعائية التي تمتدح خصال ومزايا الحلم الصيني الذي جاء به الرئيس شي جينبينغ.

ولا تكاد صحيفة صينية واحدة تخلو من ذكر هذا الحلم العتيد، كما ظهرت في بعض المدارس والجامعات "جدران للأحلام" شجع الطلاب لتدوين أحلامهم عليها وتصوراتهم لما يريدون للصين أن تصبح في المستقبل.

كما دعت الأكاديمية الصينية للعلوم الإجتماعية - أحد أكثر المعاهد الصينية المتخصصة نفوذا في البلاد - الجمهور إلى طرح مقترحات حول سبل إخضاع هذا الحلم للبحث والتمحيص. وبلغ الإهتمام الجماهيري بالحلم الى درجة ألهمت أغنية شعبية رائجة تمكنت من الوصول إلى قمة قائمة مبيعات الأغاني في الصين.

مما لا شك فيه أن للشعارات أهمية كبرى في عالم السياسة الصينية المتسم بالغموض، فهي تمثل رؤية القيادة لمستقبل البلاد.

وعندما يقارن الشعار الذي جاء به الرئيس شي "الحلم الصيني" بالشعارات التي ابتدعها سابقوه - كالـ"تنمية العلمية" والـ "ممثلين الثلاثة" على سبيل المثال لا الحصر - يبدو شعار شي أكثر جاذبية بمراحل.

"تجديد"

ولكن ما هو معنى الحلم الصيني بالتحديد؟ كانت اشارة الرئيس شي الأولى للموضوع في نوفمبر / تشرين الثاني 2012 بعد أن رقي إلى منصب السكرتير الأول للحزب الشيوعي الصيني.

ولكن العاصفة الدعائية اندلعت بشكل حقيقي بعد تسلمه رئاسة الصين قبل شهور قليلة، فقد استخدم الرئيس شي العبارة مرات عدة في أول كلمة يوجهها للشعب الصيني كرئيس للبلاد في السابع عشر من مارس / آذار المنصرم.

وقال الرئيس شي في تلك الكلمة "علينا بذل الجهود الحثيثة وان نتقدم بارادة لا تعرف الهوان من أجل دفع قضيتنا العظيمة - قضية بناء الإشتراكية بخصائص صينية - إلى الأمام، وأن نكافح من أجل تحقيق الحلم الصيني بالتجديد العظيم للأمة الصينية."

ومضى الرئيس تشي للقول "من أجل الوصول إلى نهاية الطريق الصينية، علينا نشر الروح الصينية التي تجمع بين روح الأمة التي تمثل الوطنية قلبها من جانب، وروح العصر التي أساسها الإصلاح والإبتكار."

ولكن شي لم يتطرق إلى تفاصيل حلمه ولا إلى كيفية تحويله إلى حقيقة ملموسة.

يعتقد العقيد المتقاعد ليو مينغفو انه توصل إلى سر الحلم الصيني، فقد نشر كتابا عام 2010 عنوانه "الحلم الصيني: تفكير القوى العظمى والتموضع الإستراتيجي في حقبة أفول القوة الأمريكية."

وشهدت مبيعات كتاب ليو زيادة كبيرة منذ بدأ الرئيس شي استخدام تعبير "الحلم الصيني." ورغم أن ليو يرفض البوح عن عدد النسخ التي بيعت من كتابه، فإنه يكفي أن ينظر المرء إلى ابتسامته ليستنتج أن العدد كبير جدا.

ويعتقد المؤلف أنه والرئيس شي يراودهما الحلم نفسه، الا وهو كيفية جعل الصين القوة المهيمنة في العالم.

يقول ليو "منذ القرن التاسع عشر كبت الصين على المسرح الدولي، ولكن الرئيس شي يحلم ببناء أمة قوية وجيش جبار."

وكان من العسير تجاهل رمزية المكان الذي استخدم فيه الرئيس شي عبارته الشهيرة للمرة الأولى، فقد القى خطابه في معرض أقيم في مبنى المتحف الوطني عنوانه "الطريق النهضة" تناول معاناة الصين من بطش المستعمرين في القرنين التاسع عشر والعشرين ومن ثم نجاحها في استرداد عظمتها تحت حكم الحزب الشيوعي.

وكانت الصين قد دشنت في العام الماضي أول حاملة طائرات، وهو انجاز لا يخلو من رمزية هو الآخر ويشير إلى نواياها المستقبلية. ولكن قوة الصين العسكرية المتنامية تثير قلق جيرانها، خصوصا وانها تخوض صراعات مع بعضها حول ملكية جزر واراضي.

جاذبية

لعل سر جاذبية الحلم الصيني تكمن في حقيقة أنه مبهم إلى درجة يمكن بها تفسيره بأي طريقة.

كان هذا هو الانطباع الذي خرجت به بعد زيارة جامعة تسينغهوا الراقية ببكين التي تخرج منها الرئيس شي، حيث قال لي أحد الطلبة "بالنسبة لجماهير الطلاب، لعل الحلم الصيني يعني الاجتهاد في الدراسة. ولكني أعتقد أن جوهر الحلم واحد، ألا وهو ان علينا نحن الصينيين أن نفعل شيئا ما لبلدنا. فأنا على سبيل المثال أريد أن اصبح استاذا في المستقبل لأني أريد أن أسهم في تطوير القطاع التعليمي."

ولكن لا يشعر جميع الصينيين بنفس القدر من التفاؤل إزاء الحلم الصيني، إذ ينظر بعضهم إلى الشعار على أنه حملة دعائية ابتدعها الحزب الشيوعي ليزيد شعبيته. ومما لاشك فيه أن اطلاق الشعار جاء في وقت يواجه فيه القادة الصينيون مشاكل متنامية.

فالاقتصاد في طريقه للتباطؤ، ويكافح خريجو الجامعات من أجل الفوز بفرص عمل، كما يشعر كثيرون بالغضب بسبب الفساد والتلوث البيئي.

ورغم أن الحلم الصيني لم يعرف بشكل واضح، يبدو أن القيادة الصينية تعرف جيدا ما لا يشمله هذا الحلم. ففي وقت سابق من العام الحالي، جرت احتجاجات خارج مقر احدى الصحف الصينية المهمة وذلك بعد أن منعتها السلطات من نشر مقال افتتاحي تناول موضوع الحلم الصيني ودعا إلى تبني حكم القانون.

يقول لي تشينغبينغ، وهو مدون صيني بارز، إن المشكلة في "الحلم الصيني" تكمن في أنه لا يتطرق إلى أي من القضايا الأساسية التي تهم المواطن الصيني العادي.

يقول لي "لا يمكننا التطرق إلى القيم العالمية ولا إلى القضاء المستقل، ولا إلى النظام الديمقراطي متعدد الأحزاب. لسنا بحاجة إلى حلم سحري، بل إلى سياسيين جيدين."

قد يعطي ذلك فكرة عن الضغوط التي يواجهها الحزب. مما لا شك فيه ان للنعرات القومية القدرة على التوحيد، ولكن مجرد طرح فكرة الحلم الصيني قد تكون اشارة إلى أن الرئيس شي يخشى من أن يكون المستقبل صعبا.