طلاق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من زوجته ليودميلا

بوتين وليودميلا
Image caption بوتين وليودميلا تزوجا منذ 30 عاما وأنجبا ابنتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزوجته ليودميلا انتهاء زواجهما.

وأعلن بوتين وليودميلا، اللذان تزوجا منذ ثلاثين عاما، طلاقهما عبر التلفزيون الروسي الرسمي بعد حضورهما عرضا للباليه.

وكانت ليودميلا قليلا ما تظهر علنا خلال الشهور الأخيرة، ما أثار الكثير من التكهنات في الإعلام الروسي.

وتشتهر مطلقة الرئيس الروسي بأنها لا تحب الإعلام. وقالت لمراسل التليفزيون الروسي إن الاستمرار ( في الزواج) صعب بالنسبة لها.

وقالت إن الطلاق كان "متحضرا"، وإن الزوجين "سوف يبقيان دائما قريبين من بعضهما".

وأضافت ليودميلا "أنا ممتنة جدا لفلاديمير.. فهو لا يزال يساندني أنا والأطفال الذين يهتم بهم حقا وهم يشعرون بذلك".

صدمة

وأكد بوتين في تصريحات للتليفزيون الروسي إن الاثنين لم يعودا يعيشان سويا.

وتزوج فلاديمير بوتين وليودميلا شكريبنيفا في عام 1983. وأنجبا بنتين هما ماريا ويكاترينا، والاثنتان في العشرينات.

وأضاف بوتين في تصريحاته" لقد كبر أولادنا ولهما حياتهما الخاصة".

وآخر مرة شوهد فيها الاثنان سويا كانت في حفل تنصيب بوتين رئيسا لفترة ثالثة في السابع من مايو/آيار العام الماضي.

ولم يوضح الاثنان ما إذا كان زواجهما قد انتهى قانونيا.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتن "انفصلا الاثنان منذ فترة طويلة. ولا أدري ما إذا كان الطلاق قد تم بشكل رسمي، لكني أستطيع أن أؤكد أننا نتحدث عن طلاق متحضر".

ويقولو مراسل لبي بي سي في موسكو إنه رغم أن الشائعات تحدثت خلال السنوات الأخيرة عن مشكلات تواجه زواج بوتين وليودميلا، فإن إعلان الطلاق سبب صدمة لكثير من الروس، الذين لم يعتادوا على طلاق زعمائهم عن زوجاتهم.

المزيد حول هذه القصة