السيطرة على مدينة القصير تغير ديناميات النزاع في سوريا

معركة القصير
Image caption تعد القصير نقطة مهمة في سياق السيطرة على الطريق إلى حمص وإلى شمال شرقي البلاد

تمثل هزيمة قوات المعارضة المسلحة السورية، وانسحابها من مواقعها في مدينة القصير، نصرا مهما للحكومة السورية وحليفها حزب الله.

ومن المحتمل أن تغير ديناميات النزاع، الأمر الذي ستكون له عواقبه السياسية والدبلوماسية. وسيزيد أيضا من احتمال امتداد آثار القتال المتواصل إلى لبنان.

وتركز العديد من المعارك الرئيسية في الحرب الأهلية السورية على طرق التجهيزات والمدن الرئيسية ذات الأهمية الإستراتيجية والواقعة في تقاطعات طرق الإمدادات الحيوية.

وتمثل مدينة القصير نموذجا لمثل هذه المدن، إذ يبدو موقعها حيويا ومهما لكلا الجانبين.

انها نقطة تمركز أساسية لإمدادات الأسلحة القادمة لقوات المعارضة في داخل سوريا من لبنان، عبر طريقين رئيسين: يأتي أولهما عبر سهل البقاع اللبناني، ويأتي الثاني إلى الغرب منه من طرابلس ومنطقة الساحل.

كما أن المدينة قريبة أيضا من خطوط إمدادات مهمة بالنسبة للقوات الحكومية السورية.

وتعد القصير نقطة مهمة في سياق السيطرة على الطريق إلى حمص وإلى شمال شرقي البلاد. ويمثل الطريق من دمشق إلى حمص دعامة أساسية في إمدادات النظام السوري.

وتقع حمص في تقاطع الطرق الذي يربط العاصمة بالأماكن التي تسكنها الطائفة العلوية على الساحل السوري.

مجازفة حزب الله

لذا فأن الأهمية الإستراتيجية لمدينة القصير لا يخامرها شك. بيد أن ما لم يتوضح حتى الآن، هي الآثار الأوسع لخسران هذه المدينة بالنسبة للمعارضة المسلحة. ويضاف إليها الاحساس المتنامي في الأسابيع الأخيرة بأن القوات الحكومية أخذت تكسب المزيد من الأرض.

بيد أن هذه التضمينات لا تعني أن القوات الحكومية ستنتصر ولا تعني أن قوات المعارضة، في تشكيلاتها الحالية، ستحقق النصر أيضا.

وهكذا فأن مسار الأحداث في سوريا المنقسمة على نفسها يصب في معركة لن يكون أي طرف قادر على الوصول إلى نتيجة حاسمة.

وكلما طال أمد استمرار القتال تزايد خطر عدوى انتشاره إقليميا.

وأوضحت معركة القصير أهمية المقاتلين من حركة حزب الله الشيعية في لبنان التي تدخلت بشكل مفتوح في الصراع إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد.

وتعزز مجازفة حزب الله الكبيرة هذه بوضوح صلاته مع المحور الإيراني السوري ـ في نظر المراقبين العرب ـ وتربطه بقوة بالقضية الشيعية فيما اصبح بسرعة إيحاءات طائفية كبيرة تؤلب السنة ضد الشيعة.

وكان حزب الله يسعى في الماضي إلى تقديم نفسه بوصفه حركة وطنية لبنانية، بيد أنه الآن زج نفسه في حرب أهليه عربية.

وقد تضررت صورة حزب الله داخل لبنان كثيرا من هذا التدخل.

بيد أن الخوف الآن من إمتداد العنف الجاري في سوريا إلى لبنان.

وفي مقابلة مع بي بي سي، عبر رئيس أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس عن رغبته في مواجهة مقاتلي حزب الله داخل لبنان.

وحتى الان، وقع عدد من المعارك المتفرقة بالأسلحة الرشاشة وبعض حوادث إطلاق الصواريخ في لبنان، التي ارتبطت بالنزاع المسلح عبر الحدود. بيد أن أي محاولة لفتح "جبهة" لبنانية في القتال تنذر بخطر التهاب عموم المنطقة وهذا ما يخشاه عدد من الدبلوماسيين الغربيين.

ومع دخول لبنان في وضع مضطرب ثانية واحتمال اضعاف حزب الله ، يبرز احتمال انجرار إسرائيل إلى النزاع، وهي المتلهفة لتصفية حساباتها مع هذه الحركة الشيعية.

خيارات صعبة

و عند النظر إلى مخاوف إسرائيل المعلنة من إمدادات الأسلحة المعقدة من سوريا إلى حزب الله، تصبح من من السهولة بمكان رؤية سيناريو يتضمن ضربات جوية أخرى على قوافل الأسلحة يمكن أن تطور إلى مواجهة أوسع.

وتلك المخاوف هي ما تدفع بدقة جهود الدبلوماسيين الغربيين لعقد مؤتمر سلام في جنيف، بيد أنه حتى الآن يبدو أن الماكنة الدبلوماسية الغربية تدور في الفراغ.

ولا يبدو أن الهجوم على القصير سيجعل الحكومة السورية تتخذ منحى تصالحيا أكبر.

كما أن القوى الغربية، باستمرار الصراع، تواجه مدى من الخيارات الصعبة، مع دعوة البعض لتسليح المعارضة أو حتى لإتخاذ فعل عسكري جلي ضد النظام السوري.

المزيد حول هذه القصة