الصين تعتبر حريق حافلة شيامين "عملا جرميا"

Image caption كان نظام الحافلات السريعة في شيامين قد دشن عام 2008

قال الإعلام الصيني إن الحريق الذي أتى على حافلة جنوب شرقي البلاد أمس، وأسفر عن مقتل 47 شخصا، تتعامل معه السلطات المختصة على أنه "عمل جرمي خطير" وليس حادثا عارضا.

وكان الحادث، الذي وقع في ميناء شيامين، قد أسفر أيضا عن اصابة 30 من ركاب الحافلة بجروح.

وقالت وكالة شينخوا الرسمية الصينية للأنباء إن الجهات التحقيقية عثرت على آثار بنزين في الحافلة المنكوبة رغم أنها تسير بالديزل (المازوت).

وكان المسؤولون في شيامين قد قرروا عقب وقوع الحادث إغلاق نظام الحافلات السريعة - الذي تسير الحافلات بموجبه في طرق معلقة خاصة.

ووقع الحادث في فترة الإزدحام المسائي، حوالي الساعة السادسة والنصف بالتوقيت المحلي (10:30 صباحا غرينتش).

وأظهرت الصور التي نشرت في مواقع التواصل الإجتماعي ناجين مصابين بحروق وقد تخضبت ملابسهم بالدماء، كما أظهرت عمود دخان يرتفع في سماء المدينة ومناظر للحافلة وقد أتت عليها النيران بشكل كامل.

ونقلت شينخوا عن مسؤول محلي قوله إن المحققين يتعاملون مع الحادث على أنه عمل جرمي خطير، وإنهم يجرون المزيد من التحقيقات في الظروف المحيطة به.

وكانت تقارير قد ذكرت أن تحقيقا أوليا أجرته الشرطة كشف عن أن إطارات الحافلة وخزانات الوقود فيها لم تنفجر.

وأضافت شينخوا أن وزير الأمن العام الصيني جوو شينغكون قد كلف برئاسة التحقيق في الحادث، وأنه وصل إلى شيامين بالفعل.

ويقول مراسل بي بي سي في شنغهاي جون سودوورث إن الصين شهدت في السنوات الأخيرة عددا من الهجمات استهدفت حافلات ومبان عامة نفذها أناس لهم دوافع شخصية أو حتى سياسية.

ففي عام 2009، أضرم رجل النار في حافلة لنقل الركاب، فقتل نفسه و26 من ركاب الحافلة، كما قتل 24 شخصا في السنة ذاتها عندما أضرم عامل صلب حانق النار في حافلة أخرى.

يذكر ان مدينة شيامين تقع في إقليم فوجيان جنوبي الصين الذي يبلغ عدد سكانه 3 ملايين نسمة.

وكان نظام الحافلات السريعة في شيامين قد دشن عام 2008.

المزيد حول هذه القصة