إرتفاع قياسي بمنسوب نهر الدانوب في المجر

Image caption بودابست في حالة انذار

حذر رئيس الحكومة المجرية شعبه بضرورة الإستعداد لأسوأ فيضان تشتهده البلاد في تاريخها بينما تواصل مناسيب نهر الدانوب ارتفاعها.

وقال فيكتور أوربان "نواجه أسوأ الفيضانات على الإطلاق."

ومن المتوقع أن يرتفع منسوب المياه في نهر الدانوب - ثاني أطول نهر في القارة الأوروبية - إلى مستوى غير مسبوق في العاصمة بودابست في الأيام القليلة المقبلة.

وقد أعلنت الحكومة المجرية حالة الطوارئ، وقضى آلاف المتطوعين ليلة أمس في تعزيز وتقوية حافتي النهر.

ومن المتوقع أن يبلغ منسوب المياه في النهر 8,85 مترا في الأيام المقبلة، أي بزيادة 25 سنتمترا عن آخر رقم قياسي سجله في عام 2006.

وقد أقام عمال الإغاثة معسكرات على طور النهر وأحاط السكان دورهم بأكياس الرمل في جو اتسم بالترقب القلق، حسبما أفادنا مراسل بي بي سي في العاصمة المجرية بودابست نك ثورب.

وقالت كريستالينا جورجييفا، مفوضة شؤون التعاون الدولي والمعونات الإنسانية والتعامل مع الأزمات في الإتحاد الأوروبي في رسالة نشرتها عبر خدمة تويتر "إتخذت المجر الإستعدادات اللازمة لمواجهة أعلى مستوى للمياه في نهر الدانوب، ونحن نراقب الوضع ومستعدون لمد يد المساعدة."

وقال رئيس الوزراء أوربان، الذي قضى الليلة البارحة في معسكر للجيش في بلدة غيور غربي البلاد التي غمرتها مياه الفيضان، إن جفاف الطقس أخيرا في النمسا وألمانيا، اضافة للتوقعات بارتفاع درجات الحرارة في المجر في اليومين المقبلين، تنعش الآمال بانحسار مياه الفيضان.

وكان منسوب الدانوب قد بلغ ذروته في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا يوم الخميس، ولكن السدود والدفاعات صمدت بوجه المياه العاتية.

أما في المناطق الشمالية من ألمانيا، فقد واصل العمال والمتطوعون عملهم في تعلية السدود وتعزيزها على ضفتي نهر الألبه الذي تسبب في فيضانات واسعة جنوبي البلاد.

وقد أجلي عشرات الألوف من سكان المناطق المعرضة للفيضان في ألمانيا.

المزيد حول هذه القصة