بدء القمة الأمريكية- الصينية في كاليفورنيا

Image caption تأتي قضية التجسس الالكتروني في مقدمة جدول الأعمال

التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما نظيره الصيني شي جينبينغ في ولاية كاليفورنيا، وذلك للمرة الأولى منذ تسلم جينبينغ دفة القيادة في الصين في شهر مارس/آذار الماضي.

ويأتي اجتماع الرئيسين في بداية قمة غير رسمية، تستمر يومين، وينظر إليها باعتبارها فرصة للتقارب وسط عدد من القضايا عالية المخاطر.

وتأتي قضية التجسس الإلكتروني في مقدمة القضايا على جدول أعمال القمة، إضافة إلى عدد آخر من القضايا الهامة مثل كوريا الشمالية، والأمن في آسيا، والعلاقات التجارية بين البلدين.

وكان البيت الأبيض قد أصدر بيانا منذ نحو أسبوعين قال فيه إن الرئيسين سيجريان مباحثات مفصلة حول عدد من القضايا الثنائية والدولية، وسيستعرضان التقدم الذي أحرزته العلاقات بين بلديهما والتحديات التي واجهتها في السنوات الأربع الماضية كما سيناقشان سبل تعزيز التعاون وكيفية ادارة الخلافات بينهما بصورة بناءة."

"العمل المشترك"

وقال أوباما خلال القمة إن " قرارنا للاجتماع مبكرا يؤكد أهمية العلاقات الأمريكية- الصينية".

واضاف أن بلاده ترحب بصعود صين مسالمة وترغب في" نظام اقتصادي يتيح للدول العمل وفق نفس القواعد".

ودعا البلدين إلى العمل المشترك للتعامل مع أمن الإنترنت.

وأوضح أنه" بشكل حتمي توجد مناطق توتر بين بلدينا".

وتأتي زيارة جينبينغ إلى الولايات المتحدة هي محطته الرابعة في جولة خارجية زار خلالها ترينداد وتوباغو، وكوستا ريكا، ومكسيكو.

وقد وصل جينبينغ إلى كاليفورنيا الخميس برفقة زوجته.

وبدأت القمة بلقاء ثنائي اعقبه عشاء عمل. وسيواصل الزعيمان المباحثات صباح السبت.

وقبيل بدء القمة قال مسؤولون في البيت الأبيض للصحفيين، إن مسألة التجسس الإلكتروني ستطرح خلال القمة، وسط تنامي القلق في الولايات المتحدة بشأن الاختراقات التي قامت بها الصين في هذا الشأن خلال الشهور الأخيرة.

وكانت تقارير أمريكية قد افادت الشهر الماضي بحدوث سرقات الكترونية تمكن خلالها متسللون صينيون من الوصول إلى تصميمات أكثر من 24 نظاما هاما للأسلحة الأمريكية.