فيضانات أوروبا: اخلاء احترازي لقرية كاملة غربي المجر

Image caption من المتوقع أن يرتفع منسوب المياه في نهر الدانوب إلى مستوى غير مسبوق في العاصمة بودابست

قامت السلطات المجرية باخلاء قرية كاملة غربي المجر كإجراء احترازي ضد الفيضانات في نهر الدانوب.

كان نحو 2000 شخص اجبروا على ترك منازلهم في قرية غيوريفالو بينما ظل العمل على قدم وساق بها لمواجهة الفيضان المتوقع شديد الاهتياج في ثاني أطول أنهار أوروبا.

ومن المتوقع أن يرتفع منسوب المياه في نهر الدانوب إلى مستوى غير مسبوق في العاصمة بودابست الأثنين.

وحذر رئيس الحكومة المجرية شعبه بضرورة الإستعداد لأسوأ فيضان تشهده البلاد في تاريخها بينما تواصل مناسيب نهر الدانوب ارتفاعها.

كانت فيضانات واسعة النطاق اجتاحت قارة اوروبا شملت النمسا وألمانيا والتشيك ما أسفر عن مقتل نحو 15 شخصا.

"حصار"

وأعلنت الحكومة المجرية حالة الطوارئ، وقضى آلاف المتطوعين من بينهم سجناء الأسبوع الماضي في تعزيز وتقوية حافتي النهر بطول 700 كيلومتر.

وتم اخلاء سكان قرية غيوريفالو بالقرب من مدينة غيور بعد ان تسبب انهيار أرضي في اضعاف السد الذي اقيم لمواجهة الفيضان.

وصرح رئيس الوزراء أن "السد الذي أقيم على النهر مستقر لكن ضغط المياه الشديد اجبرنا على قرار الاخلاء لدواعي الأمان".

وقال نيك ثورب مراسل بي بي سي في المجر إن الأماكن السكنية بطول النهر تواجه خطر ارتفاع منسوبه بشكل قياسي لكن السدود التي بنيت ضمن تدابير الدفاعية صامدة.

ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن ترتفع مناسيب المياه إلى نحو 9 أمتار وهو منسوب قياسي لم يحدث منذ عام 2006.

وذكر استيفان تارلوس عمدة بودابست إن أسوأ السيناريوهات المتوقعة هي ان يتم اخلاء نحو 55 ألف شخص من منازلهم بيد أنه أعرب عن ثقته في أن المناطق المنخفضة فقط هي التي سوف تتأثر من الفيضان المتوقع.