محادثات تمهيدية بين الكوريتين للمرة الأولى منذ عامين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بدأت كوريا الشمالية والجنوبية محادثات تمهيدية بينهما للمرة الأولى منذ نحو عامين، في محاولة للتقارب بعد أشهر من تصاعد التوتر العسكري بينهما.

ومن المزمع ان تمهد المحادثات التي تجري في قرية بانمونجوم الحدودية الطريق لمحادثات على مستوى الوزراء في سول الاربعاء المقبل.

ويتركز جدول أعمال المحادثات على استئناف العلاقات التجارية، بما في ذلك مجمع كايسونغ التجاري المشترك الذي أغلقه كوريا الشمالية في إبريل/نيسان الماضي.

وجاءت المحادثات بعد تحول غير متوقع من كوريا الشمالية التي عرضت بدء المحادثات.

وردت كوريا الجنوبية سريعا باقتراح عقد اجتماع وزاري في سول، إلا أن كوريا الشمالية طلبت عقد محادثات على مستوى أقل من وزاري للتمهيد للاجتماع الوزاري.

وكانت آخر محادثات بين البلدين في فبراير/شباط 2011 ولم تجتمعا على مستوى وزاري منذ 2007.

وتزايد التوتر بين الكوريتين منذ أن أمر الزعيم الكوري الشمالي الجديد الشاب كيم جونغ اون باجراء تجربة نووية في فبراير/ شباط منتهكا عقوبات الأمم المتحدة ومتجاهلا تحذيرات من الصين أقرب حلفاء كوريا الشمالية.

ودفعت هذه التجربة الأمم المتحدة الى فرض مزيد من العقوبات التي تهدف الى الضغط على بيونغيانغ لوقف برنامجها النووي. وردت كوريا الشمالية على الخطوات الجديدة بتصعيد وتيرة تحذيراتها وتهديداتها بالحرب.

المزيد حول هذه القصة