لا عفو لرئيس بيرو السابق ألبيرتو فوجيموري

Image caption عائلة فوجيموري تقول إنه قد يموت في السجن

رفض رئيس بيرو، أولانتا هومالا، العفو على الرئيس السابق، البيرتو فوجيموري، ليخرج من السجن لأسباب إنسانية.

وقال هومالا: "إن الرئيس السابق ليس في مرحلة متقدمة من المرض".

وحكم فوجيموري البلاد من 1990 إلى 2000 وهو يقضى عقوبة بالسجن لمدة 25 عاما لإدانته بانتهاك حقوق الإنسان.

وتقول عائلته إن حالته الصحية تسوء وقد يموت في السجن، بسبب التهاب في المعدة. وتقول عائلته أيضا إنه مصاب بسرطان اللسان، وهو ما نفته الحكومة.

أشهر سجين

وقال الرئيس هومالا بشأن العفو على الرئيس السابق: "استشرت الأطباء، وتحدثت إلى وزير العدل، وقررت القبول بتوصية لجنة العفو الرئاسي، التي لم تقرر إصدار العفو".

وأضاف: " إذا ساءت حالته غدا يمكن (لأقاربه) أن يطلبوا العفو مرة أخرى.

وقد حكم على فوجيموري بالسجن 25 عاما لإصداره أوامر بقتل 25 شخصا عن طريق فرقة موت، وكذا اختطاف صحفي ورجل أعمال خلال نزاع داخلي في بيرو.

وفي ديسمبر/كانون أول 2011 حكم عليه بستة أعوام سجنا لإساءة استخدام السلطة.

وفي قانون بيرو لا يصدر العفو إلا لأسباب صحية.

ووصف عضو البرلمان المعارض، هكتور باكيري، قرار الرئيس هومالا بأنه "سياسي، ولا يعبر عن ما يشعر به 60 في المئة من شعب بيرو".

بينما رحبت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان بالقرار.

المزيد حول هذه القصة