أول رائدة فضاء في العالم: من الفضاء إلى السياسة

فالانتينا تيرشكوفا
Image caption قضّت عاملة مصنع النسيج ثلاثة أيام تُحلّق حول الأرض

في يونيو/حزيران عام 1963 أصبحت فتاة روسية من الطبقة العاملة أول امرأة تقوم برحلة في الفضاء.

فالانتينا تيرشكوفا لم تتحدث عن رحلتها إلا نادرا. وحتى نعرف كيف أصبحت بطلة قومية ورمزا للمساواة بين الجنسين زارت لوسي آش بلدتها، وبدأت الجولة بمصنع للنسيج كانت فالانتنيا تعمل به.

اتّبعتُ مدير المصنع صاعدة عددا كبيرا من السلالم وماضية عبر الممرات. الضوء يمر خلال النوافذ المتسخة لينعكس فوق الطلاء الأخضر. هذه الأجواء أورثت في داخلي شعورا بأني محتجزة داخل حوض مائي ضخم أو صهريج من الهلام.

أنا داخل قطعة محفوظة من عهد الاتحاد السوفيتي. أرض المصنع تنظفه سيدات ضجِرات يغطين رؤوسهن بـ "البابوشكا" والجدران تزينها المطارق والمناجل.

وقفنا إلى جوار نول معدني يتراكم عليه الغبار. وبكل فخر، راح بيوتر شيلكوشوين مدير مصنع كراسني بيريكوب يربت عليه قائلا "كانت تيرشكوفا تعمل على هذه الآلة".

التحق شيلكوشوين بالمصنع الكائن ببلدة ياروسلافل، على بعد مائة وخمسين ميلا إلى الشمال الشرقي من موسكو، في الوقت ذاته الذي عملت فيه فالانتينا تيرشكوفا أول امرأة على مستوى العالم ترسل في مهمة عبر الفضاء. راح يذكر الرحلات التي كان ينظمها لأعضاء اتحاد الشباب الشيوعي حيث كانت تقضي وقت فراغها في القفز من الطائرات.

"رمز للمساواة"

لم يكن هذا أمرا غير عادي. ففي ستينيات القرن الماضي كان في كل بلدة سوفيتية ناد للقفز بالمظلات. وفي واحدة من استراحات الغداء، إذا باسم زميلته في المصنع، التي كانت تتميز باكتناز خديها وحَوَرِ عينيها، يتردد عبر المذياع.

"لقد نطقوا اسمها بطريقة خاطئة في الإذاعة، ولهذا فقد ظننا للوهلة الأولى أن الأمر كله خطأ" يتذكر مدير المصنع. فلم تكن تيرشكوفا تخفي نبأ رحلتها القادمة عن زملائها في المصنع فحسب، ولكنها أخفته أيضا عن أمها لفترة ناهزت العام.

وقضّت عاملة مصنع النسيج ثلاثة أيام تُحلّق حول الأرض ثم عادت إلى مصنعها في سيارة مكشوفة السقف محملة بالزهور. عوملت كملكة، فقد كانت نموذجا لبطلة من طبقة العمال الكادحين. وخلال فترة الحرب الباردة أصبحت رمزا للمساواة بين الجنسين.

تدربت أربع سيدات أخريات جنبا إلى جنب تيرشكوفا. تخرجت ثلاث منهن كخبيرات تقنيات، ولكن الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف كان صاحب الكلمة الأخيرة. وقد اصطفاها من بين قريناتها، ربما لملامحها البريئة الجذابة وإمكانات الدعاية الكامنة فيها. كانت ابنة سائق جرار قتل على الحدود الفنلندية إبان الحرب العالمية الثانية.

زواج وطلاق

Image caption تيرشكوفا تمكنت من الانتقال بسلاسة من الاتحاد السوفيتي بقيادة خرشوف إلى روسيا بقيادة بوتين.

احتفى المجتمع السوفيتي بتيرشكوفا فأُلِّفت لها الأغاني وصدرت طوابع البريد التي تحمل صورة وجهها. وبُعيد أول رحلة تزوجت أحد زملائها من رواد الفضاء وهو أندريان نيكولاييف.

وحرص خروتشوف على أن يقدم العروسين بنفسه في احتفال ضم مصورين من كبريات المجلات التي اعتادت تتبع أنباء مشاهير الاتحاد السوفيتي. وحينما قرر الزوجان الانفصال كان لا بد من مصادقة الزعيم السوفيتي ليونيد بريجنيف لإتمام إجراءات الطلاق.

باختصار، وجدت تيريشكوفا حياتها مخطوفة من جانب الحزب. على مر السنين تم الحفاظ على صورتها الموقرة. في مدخل القبة السماوية الجديدة التي بنيت في مسقط رأسها بياروسلافل رسمت صورة ضخمة لها من الزجاج الملون، كانت ترتدي خوذتها. الصورة تبدو وكأنها من أفلام الخيال العلمي.

ولكن وراء تلك الصورة الدعائية كانت العديد من علامات الاستفهام تدور. كانت الشائعات تتردد حول نجاحها في تلك الرحلة. كان الأطباء في ستار سيتي، وهو مركز برنامج الفضاء السوفيتي، ينتقدون أداءها. كانوا يتخذون مواقف تمييزية تجاه رائدات الفضاء. وهو ما يتناقض مع ما تزعمه الدعاية التي صاحبت الرحلة من كونها رمزا للمساواة بين الجنسين.

والحقيقة أن عقدين من الزمان مضيا قبل أن يجري إرسال امرأة روسية أخرى في مهمة إلى الفضاء.

ولم تفعل تيريشكوفا شيئا يذكر لمواجهة الشكوك التي أحاطت برحلتها طوال تلك السنين. وما تزال المرأة محاطة بالحراسة حتى اليوم، وهي عضوة في الدوما، البرلمان الروسي، ونائبة رئيس لجنة العلاقات الخارجية فيه.

ولهذا، فقد توجهت بأسئلتي إلى ابنتها إلينا.

- هل شعرت والدتك فعلا باعتلال صحي وتقيأت داخل السفينة الفضائية؟

- أجابتني إلينا وقد اتسعت عيناها اللتان زينتهما بكثير من مساحيق التجميل "لا لا لا لا".

- ولكن ما بال نيقولاي كامانين، رئيس تيريشكوفا خلال التدريب، يتهمها في مذكراته بأنها كانت تنام لساعات أطول من المعتاد وأنها فشلت في التواصل مع وحدة التحكم على الأرض خلال مرحلة إعادة الدخول.

- لقد قرأت هذه الأشياء. تقول أمي إن بعض الناس كانوا يشعرون حيالها بالغيرة الشديدة وأن تلك الفترة كانت معقدة.

متحف

وحتى أعرف المزيد عن حياتها المبكرة خططت لزيارة متحف صغير بالقرب من القرية التي ولدت فيها تيرشكوفا. قالت إلينا إن المتحف مغلق للصيانة ولكني قررت الذهاب بالرغم من هذا.

كان المنزل الخشبي محاكاة سيريالية لمكان ولادة رائدة الفضاء. كان قريبا جدا من مكان مولدها الحقيقي. كل شيء في الداخل كان مصطنعا من أول الأحذية الصوفية ذات الرقبة الطويلة حتى دمى العرائس الملقاة على السرير. الشيء الوحيد الذي كان حقيقيا هو ذلك الأوكورديون الخاص بوالدها والذي كان موضوعا في أحد أركان المنزل.

وبينما كان المرشد يتجول بي، عثرت علينا إلينا ومعها مجموعة من الوجهاء المحليين. وجهت كلامها لنا شاخصة عينيها اللتين تشبهان عيون الباندا "هذا المكان ليس جاهزا للزيارات".

وعلى الضفة الأخرى من نهر الفولغا، ربما أكون قد تجاوزت الحدود مجددا.

كنت قد سمعت الكثير حول فلاديمير والد تيريشكوفا البطل الذي أُحرق داخل جراره. ما زالت شقيقته على قيد الحياة حتى اليوم.

"يوم النصر"

Image caption يرتعش صوت المرأة العجوز بينما كانت تتحدث عن إرسالها إلى الجبهة في مرحلة المراهقة

تسلقت سورا حديديا وعبرت طرقات طينية تقودني إلى منزل ليديا أكسيونوفا المتهالك. تتناثر عبوات أقراص الدواء على الأرض حول سرير السيدة البالغة من العمر تسعة وثمانين عاما، بينما تقطر المياه من خلال سقف المنزل المتصدع.

قالت لي: أحبت فالانتينا تسلق أشجار الكرز. لم تبك أبدا من الألم حينما كانت ركبتيها تتعرضان للخدش. وأضافت "كانت صلبة، تماما مثلي".

ويرتعش صوت المرأة العجوز بينما كانت تتحدث عن إرسالها إلى الجبهة في مرحلة المراهقة.

تقول "دافعتُ عن ليننغراد، حملت رشاشا في ذلك الوقت، ولكن كل شيء طواه النسيان الآن. إن سقف منزلي متصدع ولا أتمكن من تحمل نفقات إصلاحه. كل ما أتقاضاه من أموال تقاعد أنفقها لشراء الأدوية".

اقترحت عليها "بالتأكيد ابنة أخيك المشهورة بإمكانها أن تفعل شيئا للمساعدة. إنها واحدة من أرفع السيدات شأنا ونفوذا في روسيا، أو ليست كذلك؟".

أجابتني العمة "لا أريد أن أزعجها. إنها مشغولة كما أن لها عائلة تهتم لشأنها".

ويقاطع ليديا ابنها أليكسي، الذي خاض مع الجيش غمار الحرب في الشيشان "إن لدينا كرامة. لا يمكننا أن نطلب إحسانا من أحد".

تجري الاستعدادات للاحتفال بيوم النصر في وسط ياروسلافل. يتمرن الشباب والفتيات على أداء الرقصات في الميدان الرئيسي بالقرب من مكتب تيريشكوفا في دائرتها الانتخابية. امرأة ذات لهجة متسلطة تعطي التوجيهات للفتية والفتيات بتحسين الأداء عبر مكبر للصوت.

أتخيل شكل البلدة في ستينيات القرن الماضي بينما يتم إذاعة الموسيقى العسكرية عبر مكبرات الصوت. منذ أن تمت إذاعة خبر المهمة الفضائية في السادس عشر من يونيو / حزيران عام 1963 أصبحت فالنتينا تيريشكوفا واحدة من عظماء السياسة. هذه الفتاة القروية الفقيرة نزلت من السماء لترتقي أعلى مراتب الطبقة الأرستقراطية الحمراء.

تيرشكوفا تمكنت من الانتقال بسلاسة من الاتحاد السوفيتي بقيادة خرشوف إلى روسيا بقيادة بوتين. ولكني أتساءل، بينما حدث هذا التغير، كم تغيرت الحياة بالنسبة لأولئك الذين خلفتهم وراءها.

المزيد حول هذه القصة