وفاة راهبة إسبانية عن 105 أعوام قضت 86 منها في دير

توفيت في إسبانيا راهبة تبلغ من العمر 105 أعوام قضت 86 منها في خلوة، وهي فترة يقول الإعلام الإسباني إنها تمثل رقما قياسيا.

وتوفيت الأخت تيريسيتا، وأصلها من بلاد الباسك شمالي إسبانيا، يوم أمس الثلاثاء في دير بوينافوينتي ديل سيستال في وسط البلاد، ودفنت في الدير هذا اليوم.

وكانت الأخت قد دخلت إلى دير في منطقة غوادالاهارا في السادس عشر من أبريل / نيسان 1927، عندما كانت في التاسعة عشر من عمرها.

ولم تبارح الدير إلا مرة واحدة في السنوات الـ 86 التالية، وكان ذلك في العشرين من أغسطس / آب 2011 عندما ذهبت لمقابلة البابا السابق بندكتوس السادس عشر الذي ولد يوم دخلت الدير.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الأخت ماريا، المسؤولة عن الدير الذي توفيت فيه الأخت تيريسيتا، قولها إن تلك المقابلة كانت "قصيرة ولكن مشحونة بالعواطف."

وقالت الأخت ماريا "كانت صافية التفكير وتتمتع بصحة جيدة، ولكنها ضعفت بمرور الأيام. فكما تعلمون العمر لا يرحم."

وأضافت "عاشت الأخت تيريسيتا حياة مثالية."