اتهام طالبان الأفغانية بـ"قطع رأسي صبيين" بتهمة التجسس

Image caption حركة طالبان نفت أي علاقة لها بقتل الصبي وأدانت الحادث.

اتهم مسؤولون أفغان حركة طالبان بقطع رأسي صبيين في إقليم قندهار، جنوبي أفغانستان، بعد اتهامهما بالتجسس.

وأفادت التقارير بأن أحدهما كان في العاشرة من عمره وكان يحصل على مساعدات غذائية من الشرطة بمنطقة زهاري لمساعدة عائلته.

لكن حركة طالبان نفت أي علاقة لها بقتل الصبي، وأعربت عن إدانتها للحادث.

ويعتقد أن قتل الصبي وقع يوم الأحد، لكن أذيع الأمر بعدما طلبت حكومة الإقليم من المواطنين الإبلاغ عن أي شخص يشتبه به.

ووصف حاكم قندهار الحادث بـ"غير إنساني ومنافي للإسلام".

ولم تتوافر معلومات كافية حول الصبي الآخر، وهو في السادسة عشر من عمره.

ووجهت اتهامات عام 2012 لحركة طالبان بقتل صبي في الثانية عشر وفتاة في السابعة بجنوب وشرق أفغانستان.

لكن الحركة نفت أيضا الاتهامات في كلا الحالتين.

المزيد حول هذه القصة