نيلسون مانديلا يقضي يومه الرابع في المستشفى في حالة "مستقرة لكن حرجة"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قضى الزعيم نيلسون مانديلا الذي يعالج من الالتهاب الرئوي يومه الرابع في مستشفى بعاصمة جنوب أفريقيا في بريتوريا.

وقال متحدث باسم جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا إن الحالة الصحية لمانديلا "مستقرة لكنها حرجة".

وقام أفراد من عائلة مانديلا من بينهم زوجته السابقه ويني ماديكيزيلا-مانديلا بزيارته الإثنين.

ونقل مانديلا، البالغ من العمر 94 عاما، العناية المركزة في وقت مبكر من السبت وذلك للمرة الثالثة في غضون السنة الحالية.

كان مانديلا قضى 18 يوما بالمستشفى في ديسمبر/كانون الأول الماضي للعلاج من التهاب رئوي وفي المرارة.

صلوات

وتلى المصلون في كنائس جنوب أفريقيا صلوات من أجل شفاء مانديلا.

وقالت الحكومة في بيان صادر عنها إن جاكوب زوما يكرر دعوته لجنوب أفريقيا كي تصلي من أجل ماديبا (الاسم القبلي لمانديلا) وأسرته خلال هذا الوقت.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة التقارير التي أفادت بمنع الزيارات للزعيم المريض مؤكدا أن ذلك يتم فقط طبقا للتعليمات الطبية.

ويقول مراسلنا في بريتوريا إن زيارة أفراد عائلة مانديلا له، من بينهم زوجته وابنة الزعيم الكبرى، قد تعطي مؤشرا حول حرج وضعه الصحي.

وألغت جراسا ماشيل زوجة مانديلا الحالية زيارة إلى لندن لتبقى بجوار زوجها.

Image caption يقول مراسل بي بي سي إن زيارة أفراد عائلة مانديلا له قد تعطي مؤشرات حول مدى حرج وضعه الصحي

وكان مانديلا رئيسا لجنوب أفريقيا من عام 1994 إلى عام 1999.

وسجن قبلها مدة 27 عاما، ويعتقد أنه أصيب في الرئتين بسبب العمل في المحاجر، أثناء فترة السجن.

وقد أصيب بمرض السل في الثمانينيات من القرن الماضي أثناء سجنه في جزيرة روبن.

واعتزل مانديلا الحياة العامة منذ 2004، ولم يظهر على الملأ منذ ذلك العام إلا لماما.

المزيد حول هذه القصة