مطالبة أوباما بتوفير عناية طبية مستقلة لمعتقلي غوانتانامو

Image caption سجن غوانتانامو

طالب أكثر من 150 طبيبا ومن ذوي المهن الطبية الرئيس الأمريكي في رسالة مفتوحة نشروها في دورية لانسيت الطبية بتوفير عناية طبية مستقلة لمعتقلي سجن غوانتانامو.

يذكر أن أكثر من مئة من المعتقلين في السجن المذكور يخوضون اضرابا عن الطعام احتجاجا على سجنهم لأجل غير معلوم.

وكان 13 من السجناء قد قالوا في رسالة إنه من المستحيل لهم أن يثقوا بأطباء السجن الذين حاولوا إطعامهم بالإكراه.

ويقع هذا السجن، الذي قال الرئيس أوباما مؤخرا إنه سيحاول مجددا إغلاقه، في جزيرة كوبا.

ويقول المحامون الذين يمثلون بعضا من السجناء المضربين إن موكليهم يفقدون الوعي بشكل متزايد لضعفهم نتيجة الإضراب.

وجاء في الرسالة التي نشرتها اللانسيت إن السجناء "لديهم أسباب مقنعة جدا" لعدم ثقتهم بالأطباء الأمريكيين لأن هؤلاء يأتمرون بأمر قادة السجن العسكريين.

وجاء في الرسالة "بغياب هذه الثقة، يكون من المستحيل توفير العناية الطبية المقبولة للمرضى الذين يتمتعون بكامل قواهم العقلية. وبما أن المرضى لا يثقون بأطبائهم، فإنهم من غير المرجح أن يمتثلوا للنصائح الطبية التي يقدمها لهم هؤلاء."

ومضت الرسالة للقول "يجعل هذا من الضروري السماح لهم بالحصول على عناية ونصح طبي من جهة مستقلة كما يطالبون هم وكما تصر عليه الأمم المتحدة والجمعية الطبية العالمية."

ويعتبر الإضراب الحالي الذي بدأ في فبراير / شباط الماضي أطول إضراب من نوعه يشهده السجن في تاريخه، ويقول محامو السجناء إن سببه كان تشديد احراءات التفتيش في السجن.

من جانبه، يقول الجيش الأمريكي الذي يدير السجن إن عمليات التفتيش المشددة هذه كشفت عن وجود كميات من المواد الممنوعة بحوزة السجناء بما فيها أسلحة صنعوها لمهاجمة حرس السجن.

ولكن المحامين يقولون إن نسخا من المصحف دنست اثناء اعمال التفتيش، وهي تهمة ينفيها الجيش الأمريكي بشدة.

ويقول الموقعون على رسالة اللانسيت إنه ينبغي أن يتمتع السجناء بحالة صحية جيدة قبل نقلهم من غوانتانامو اذا كان لهم أن ينقلوا منه.

وقالوا إن أطباء مستقلين "على استعداد لعيادة السجناء في ظروف مؤاتية وذلك لتسريع شفائهم واطلاق سراحهم، ولتقرير ما اذا كانوا في وضع يسمح لهم بالسفر جوا."

المزيد حول هذه القصة