قمة مجموعة الثماني: الأزمة السورية تتصدر جدول أعمال القمة في دورتها الـ39

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تنطلق في ايرلندا الشمالية الاثنين قمة مجموعة الثماني التي من المتوقع أن تتصدر الأزمة السورية جدول أعمالها الذي يتضمن قضايا أخرى من بينها مكافحة الإرهاب والاقتصاد العالمي.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اللذان التقيا الأحد، اجتماعات منفصلة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على هامش القمة حول القضية السورية.

وتردد أن كاميرون الذي تستضيف بلاده القمة سيسعى إلى التركيز على قضايا الاقتصاد.

ويأمل كاميرون في تسريع انطلاق مباحثات اتفاقية التجارة الحرة بين أوروبا والولايات المتحدة.

وتعقد قمة الثماني ، الدورة 39، في منتجع لوخ ايرن بمشاركة دول الولايات المتحدة وكندا واليابان وايطاليا وروسيا والمانيا وفرنسا وبريطانيا الدول المضيفة.

الإرداة السياسية

Image caption تناقش القمة قضايا مكافحة الإرهاب والاقتصاد العالمي إلى جانب الأزمة السورية

وكان رئيس الوزراء البريطاني قال " نريد اجتماعا نواجه فيه بعضنا البعض وجها لوجه ونخترق العراقيل ونحقق الإرداة السياسية لحل مشاكلنا".

وحول الأزمة السورية، أضاف كاميرون عقب لقائه الرئيس الروسي أنه لا توجد أسرار حول اختلاف بريطانيا وروسيا بشأن سوريا ولكن الطرفين متفقان على هدف واحد هو إنهاء الصراع الدائر هناك.

وقال بوتين إن " أيادي الحكومة السورية والمعارضة ملطخة بالدماء" نافيا خرق بلاده للقانون الدولي بتقديم المساعدات العسكرية لما وصفه بـ" الحكومة الشرعية في سوريا".

وحذر الرئيس الروسي الغرب من الإقدام على تسليح حركات المعارضة المسلحة في سوريا.

ويدعم كاميرون الخطوة التي اتخذتها دول الاتحاد الأوروبي برفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية ولكنه أكد في الوقت ذاته عدم اتخاذ قرار بشأن تسليح المعارضة.

ومن المقرر أن يلتقي كاميرون الرئيس الأمريكي باراك أوباما قبل بدء القمة بينما سيجتمع بوتين وأوباما مساء الاثنين.

كما سيجتمع كاميرون وأوباما ورئيس الوزراء الايطالي انريكو ليتا والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبل القمة للإعلان عن بدء محادثات اتفاقية التجارة الحرة بين واشنطن والاتحاد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة